Description: Description: 71 To Arabic-English

Description: Description: 71To Arabic

أمثلة من الآيات القرآنيّة لبعض معاني كلمة الأرض

 

أ. د. حسين يوسف راشد عمري

rashed@mutah.edu.jo

قسم الفيزياء/ جامعة مؤتة/ الأردن

د. محمود حسن أبو خرمة

kharma@fet.edu.jo

قسم الفيزياء/ جامعة جامعة البلقاء التطبيقيّة/ الأردنّ

د. حمزة حسين يوسف عمري

د. تسنيم حسين يوسف عمري/ قسم الهندسة الكهربائية / الجامعة الهاشمية

 

 

الملخصّ

حتى نفهم الآيات الكونية في القرآن الكريم، لا بدّ من معرفة معاني كلمتي الأرض والسماء في آيات القرآن الكريم.  ويأتي هذا البحث بياناً لبعض معاني كلمة الأرض في القرآن الكريم؛ وذلك كخطوة أوليّة من أجل بلوغ فهم أصوب وأشمل للآيات الكونية في كتاب اللّه.  ومن هذه المعاني: أرض الجنّة ، لذات الأرض ونعيمها، كرة الأرض، المرعى، الحقول والبساتين والمزارع، قطعة من الأرض (بلد، أو منطقة)، الأرضون السّبع، أو الجزء السفلي من الكون.  وأحياناً يتوجب إطلاق المعاني في الآية الواحدة؛ وذلك كما في الآيات التي تذكر الرَبّ الخالق الرّزّاق.  وإنّ الترجمات إلى اللّغة الإنجليزية قد أغفلت المعاني الثلاثة الأخيرة، ممّا يعطي هذا الموضوع أهمية كبيرة.  وقد ترد كلمة الأرض في الآية الواحدة بأكثر من معنى.  تستعرض هذه الورقة حوالي عشرين معنى دقيق للأرض كما وردت في بعض الآيات القرآنيّة.

المقدمة

بسم الله والحمد لله وأفضلُ الصلاة وأتمُّ التسليم على خير الخلق وأشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد.

حتى نفهم الآيات الكونية في القرآن الكريم، لا بدّ من معرفة معاني كلمتي الأرض والسماء في آيات القرآن الكريم.  ويأتي هذا البحث بياناً لبعض معاني كلمة الأرض في القرآن الكريم؛ وذلك كخطوة أوليّة من أجل بلوغ فهم أصوب وأشمل للآيات الكونية في كتاب اللّه.  وإنّ هذا العمل من الأهميّة بمكان حين تلاحظ الترجمة الخاطئة لكلمة الأرض، وذلك على الأقل في بعض معانيها (الأرضون السّبع أو الجزء السفلي من الكون، أرض الجنة، إطلاق المعاني).  وفيما يلي ما يربو على عشرين معنى دقيق للأرض كما وردت في بعض الآيات القرآنيّة.

ابتداءً:  الكلمة الإنجليزية Ground ، لها 76 معنى دقيق مختلف!، على الموقع:

 76 Synonyms & Antonyms for GROUND ، Thesaurus.com

https://www.thesaurus.com/browse/ground

الكلمة الإنجليزية Earth ، لها 49 معنى دقيق مختلف!، على الموقع:

49 Synonyms & Antonyms for EARTH ، Thesaurus.com

https://www.thesaurus.com/browse/earth

أؤكّد: بحث ودراسة الآيات الكونيّة يتلازم مع معرفة معاني كلمتي الأرض والسماء في الآيات.  وفيما يلي بعض معاني كلمة الأرض .

المعنى الأوّل: أرض الجنّة

(وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ * وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ) (الزمر 74-73)

[74] They will say: "Praise be to Allah, Who has truly fulfilled His promise to us, and has given us the Ardh (Paradise) in heritage: we can dwell in the Garden as we will: how excellent a reward for those who work (righteousness)!"

قَالَ أَبُو الْعَالِيَة وَأَبُو صَالِح وَقَتَادَة وَالسُّدِّيّ وَابْن زَيْد أَيْ أَرْض الْجَنَّة فَهَذِهِ الْآيَة كَقَوْلِهِ تَعَالَى " وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُور مِنْ بَعْد الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْض يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ " وَلِهَذَا قَالُوا " (وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاءُ)" أَيْ أَيْنَ شِئْنَا حَلَلْنَا فَنِعْمَ الْأَجْر أَجْرُنَا عَلَى عَمَلِنَا (ابن كثير).  أَيْ إِذَا دَخَلُوا الْجَنَّة قَالُوا هَذَا . أَيْ أَرْض الْجَنَّة قِيلَ : إِنَّهُمْ وَرِثُوا الْأَرْض الَّتِي كَانَتْ تَكُون لِأَهْلِ النَّار لَوْ كَانُوا مُؤْمِنِينَ ; قَالَهُ أَبُو الْعَالِيَة وَأَبُو صَالِح وَقَتَادَة وَالسُّدِّيّ وَأَكْثَر الْمُفَسِّرِينَ (القرطبي).  والفصلُ في هذا الأحاديث الشريفة:-

(ما منكم من أحدٍ إلا له منزلانِ ، منزلٌ في الجنةِ ، ومنزلٌ في النارِ ، فإذا مات ، فدخل النارَ ، ورث أهلُ الجنةِ منزلَه ، فذلك قولُه تعالى : {أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ{) ([1])

(ما منكم من أَحَدٍ إلا ولهُ منزلانِ منزلٌ في الجنةِ ومنزلٌ في النارِ فإذا ماتَ فدخلَ النارَ وورثَ أهلُ الجنةِ منزلَهُ فذلكَ قولُهُ { أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ {) ([2])

ومن ألفاظه أيضاً: (عن أبي هريرةَ ما منكم من أحدٍ إلا وله منزلان : منزلٌ في الجنةِ ، ومنزلٌ في النارِ . فإذا مات ودخل النارَ ورِث أهلُ الجنةِ منزلَه) ([3]).  (ما مِنكم من أحدٍ إلا وله منزلانِ منزلٌ في الجنةِ ومنزلٌ في النارِ ، فإذا ماتَ فدخلَ النارَ ورثَ أهلُ الجنةِ منزلَهُ ، فذلك قولُهُ تعالى: }أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ{ ) ([4]).

ويؤكد معنى ودلالة هذه الأحاديث الآية الكريمة: (وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ) (الزخرف 72).

قوله تعالى: (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) (الأنبياء 105).

يَقُول تَعَالَى مُخْبِرًا عَمَّا حَتَّمَهُ وَقَضَاهُ لِعِبَادِهِ الصَّالِحِينَ مِنْ السَّعَادَة فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَة وَوِرَاثَة الْأَرْض فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَة كَقَوْلِهِ تَعَالَى " إِنَّ الْأَرْض لِلَّهِ يُورِثهَا مَنْ يَشَاء مِنْ عِبَاده وَالْعَاقِبَة لِلْمُتَّقِينَ " وَقَالَ " إِنَّا لَنَنْصُر رُسُلنَا وَاَلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاة الدُّنْيَا وَيَوْم يَقُوم الْأَشْهَاد " وَقَالَ " وَعَدَ الله الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَات لَيَسْتَخْلِفَنّهم فِي الْأَرْض كَمَا اِسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلهمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينهمْ الَّذِي اِرْتَضَى لَهُمْ" وَأَخْبَرَ تَعَالَى أَنَّ هَذَا مَسْطُور فِي الْكُتُب الشَّرْعِيَّة وَالْقَدَرِيَّة وَهُوَ كَائِن لَا مَحَالَة وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى" وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُور مِنْ بَعْد الذِّكْر " قَالَ الْأَعْمَش : سَأَلْت سَعِيد بْن جُبَيْر عَنْ قَوْله تَعَالَى " وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُور مِنْ بَعْد الذِّكْر " فَقَالَ الزَّبُور : التَّوْرَاة وَالْإِنْجِيل وَالْقُرْآن وَقَالَ مُجَاهِد الزَّبُور الْكِتَاب وَقَالَ اِبْن عَبَّاس وَالشَّعْبِيّ وَالْحَسَن وَقَتَادَة وَغَيْر وَاحِد: الزَّبُور الَّذِي أُنْزِلَ عَلَى دَاوُد وَالذِّكْر التَّوْرَاة وَعَنْ اِبْن عَبَّاس الذِّكْر الْقُرْآن وَقَالَ سَعِيد بْن جُبَيْر الذِّكْر الَّذِي فِي السَّمَاء وَقَالَ مُجَاهِد الزَّبُور الْكُتُب بَعْد الذِّكْر وَالذِّكْر أُمّ الْكِتَاب عِنْد الله وَاخْتَارَ ذَلِكَ اِبْن جَرِير رَحِمَهُ الله وَكَذَا قَالَ زَيْد بْن أَسْلَم هُوَ الْكِتَاب الْأَوَّل وَقَالَ الثَّوْرِيّ هُوَ اللَّوْح الْمَحْفُوظ وَقَالَ عَبْد الرَّحْمَن بْن زَيْد بْن أَسْلَم : الزَّبُور الْكُتُب الَّتِي أُنْزِلَتْ عَلَى الْأَنْبِيَاء وَالذِّكْر أُمّ الْكِتَاب الَّذِي يُكْتَب فِيهِ الْأَشْيَاء قَبْل ذَلِكَ وَقَالَ عَلِيّ بْن أَبِي طَلْحَة عَنْ اِبْن عَبَّاس : أَخْبَرَ الله سُبْحَانه وَتَعَالَى فِي التَّوْرَاة وَالزَّبُور وَسَابِق عِلْمه قَبْل أَنْ تَكُون السَّمَوَات وَالْأَرْض أَنْ يُورِث أُمَّة مُحَمَّد صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْأَرْض وَيُدْخِلهُمْ الْجَنَّة وَهُمْ الصَّالِحُونَ وَقَالَ مُجَاهِد عَنْ اِبْن عَبَّاس " أَنَّ الْأَرْض يَرِثهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ " قَالَ أَرْض الْجَنَّة وَكَذَا قَالَ أَبُو الْعَالِيَة وَمُجَاهِد وَسَعِيد بْن جُبَيْر وَالشَّعْبِيّ وَقَتَادَة وَالسُّدِّيّ وَأَبُو صَالِح وَالرَّبِيع بْن أَنَس وَالثَّوْرِيّ وَقَالَ أَبُو الدَّرْدَاء نَحْنُ الصَّالِحُونَ وَقَالَ السُّدِّيّ هُمْ الْمُؤْمِنُونَ (ابن كثير).

 (أَنَّ الْأَرْضَ): أَرْض الْجَنَّة (القرطبي).  (يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ): رَوَاهُ سُفْيَان عَنْ الْأَعْمَش عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر . الشَّعْبِيّ : " الزَّبُور " زَبُور دَاوُد , وَ " الذِّكْر " تَوْرَاة مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام . مُجَاهِد وَابْن زَيْد " الزَّبُور " كُتُب الْأَنْبِيَاء عَلَيْهِمْ السَّلَام , وَ " الذِّكْر " أُمّ الْكِتَاب الَّذِي عِنْد الله فِي السَّمَاء . وَقَالَ اِبْن عَبَّاس : " الزَّبُور " الْكُتُب الَّتِي أَنْزَلَهَا الله مِنْ بَعْد مُوسَى عَلَى أَنْبِيَائِهِ , وَ " الذِّكْر " التَّوْرَاة الْمُنَزَّلَة عَلَى مُوسَى . وَقَرَأَ حَمْزَة " فِي الزُّبُور " بِضَمِّ الزَّاي جَمْع زُبُر " أَنَّ الْأَرْض يَرِثهَا عِبَادِي الصَّالِحُونَ " أَحْسَن مَا قِيلَ فِيهِ أَنَّهُ يُرَاد بِهَا أَرْض الْجَنَّة كَمَا قَالَ سَعِيد بْن جُبَيْر ; لِأَنَّ الْأَرْض فِي الدُّنْيَا قَدْ وَرِثَهَا الصَّالِحُونَ وَغَيْرهمْ . وَهُوَ قَوْل اِبْن عَبَّاس وَمُجَاهِد وَغَيْرهمَا . وَقَالَ مُجَاهِد وَأَبُو الْعَالِيَة : وَدَلِيل هَذَا التَّأْوِيل قَوْله تَعَالَى : " وَقَالُوا الْحَمْد لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْده وَأَوْرَثَنَا الْأَرْض " [ الزُّمَر : 74 ] وَعَنْ اِبْن عَبَّاس أَنَّهَا الْأَرْض الْمُقَدَّسَة . وَعَنْهُ أَيْضًا : أَنَّهَا أَرْض الْأُمَم الْكَافِرَة تَرِثهَا أُمَّة مُحَمَّد صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْفُتُوحِ . وَقِيلَ : إِنَّ الْمُرَاد بِذَلِكَ بَنُو إِسْرَائِيل؛ بِدَلِيلِ قَوْله تَعَالَى : " وَأَوْرَثْنَا الْقَوْم الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِق الْأَرْض وَمَغَارِبهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا " [ الْأَعْرَاف : 137 ] وَأَكْثَر الْمُفَسِّرِينَ عَلَى أَنَّ الْمُرَاد بِالْعِبَادِ الصَّالِحِينَ أُمَّة مُحَمَّد صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . (القرطبي).

المعنى الثاني: لذات الأرض ونعيمها:

(وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) (الأعراف 176).

وَقَوْله تَعَالَى " وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْض " أَيْ مَالَ إِلَى زِينَة الْحَيَاة الدُّنْيَا وَزَهْرَتهَا وَأَقْبَلَ عَلَى لَذَّاتهَا وَنَعِيمهَا وَغَرَّتْهُ كَمَا غَرَّتْ غَيْره (بن كثير).

" وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْض " : لزم لذات الأرض فعبّر عنها بالأرض (القرطبي م 4 ج 7   ص  204).

176] If it had been Our Will, We should have elevated him with Our Signs; but he inclined to the earth, and followed his own vain desires. His similitude is that of a dog: if you attack him, he lolls out his tongue, or if you leave him alone, he (still) lolls out his tongue. That is the similitude of those who reject Our Signs; so relate the story; perchance they may reflect.".

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ الله اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ) (التوبة 38).

أَيْ إِذَا دُعِيتُمْ إِلَى الْجِهَاد فِي سَبِيل الله " اِثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْض " أَيْ تَكَاسَلْتُمْ وَمِلْتُمْ إِلَى الْمُقَام فِي الدَّعَة وَالْخَفْض وَطِيب الثِّمَار (إبن كثير).  نعيم الأرض (القرطبي م 4 ج 8 ص  90).

- تفسير الطبري: ما لكم أيها المؤمنون إذا قيل لكم: اخرجُوا غزاة في سبيل الله وجهاد أعداء الله (اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ)، يقول: تثاقلتم إلى لزوم أرضكم ومساكنكم والجلوس فيها. ... فهو من " الثقل "، من " التثاقل ".

وقوله: (أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ)، يقول جل ثناؤه، أرضيتم بحظ الدنيا والدّعة فيها، عوضًا من نعيم الآخرة، وما عند الله للمتقين في جنانه .  (فما متاع الحياة الدنيا في الآخرة)، يقول: فما الذي يستمتع به المتمتعون في الدنيا من عيشها ولذَّاتها في نعيم الآخرة والكرامة التي أعدَّها الله لأوليائه وأهل طاعته (إلا قليل)، يسير.  يقول لهم: فاطلبوا، أيها المؤمنون، نعيم الآخرة، وشرف الكرامة التي عند الله لأوليائه، بطاعتِه والمسارعة إلى الإجابة إلى أمره في النفير لجهاد عدوِّه.

عن مجاهد: أمروا بغزوة تبوك بعد الفتح، وبعد الطائف، وبعد حنين. أمروا بالنَّفير في الصيف، حين خُرِفت النخل، وطابت الثمار، واشتَهُوا الظلال، وشقّ عليهم المخرج.

"الثقيل": ذو الحاجة، والضَّيْعة، والشغل، والمنتشرُ به أمره في ذلك كله. فأنـزل الله: (انْفِرُوا خِفَافًا وَثِقَالا) (التوبة: 41).

"اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ": تشتمل على معاني لغوية كثيرة نلمسها في حال الأمة اليوم، لا ترتقي باهتماماتها، وترتضي بالذل والضعف والهوان. وهذا قد يصل إلى حالة يصورها الحديثان:

(إذا تَبايعْتُم بالعِينَةَ، وأخذْتُم أذنابَ البقرِ، ورضِيتُمْ بالزرعِ، وتركتمُ الجهادَ سلَّطَ اللهُ عليكمْ ذلُّا ، لا ينزعُهُ حتى ترجعُوا إلى دينِكمْ) ([5])

(بَادِرُوا بالأعْمَالِ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ المُظْلِمِ، يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا، أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا، يَبِيعُ دِينَهُ بعَرَضٍ مِنَ الدُّنْيَا.) ([6])

" اِثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْض " : نعيم الأرض (القرطبي م 4 ج 8 ص  90).

38] O ye who believe! what is the matter with you, that, when ye are asked to go forth in the Cause of Allah, ye cling heavily to the earth? Do ye prefer the life of this world to the Hereafter? But little is the comfort of this life, as compared with the Hereafter."  TRANSLATION IS NOT CORRECT

المعنى الثالث: متعلّق بالكرة الأرضيّة

3.1 - الكرة الأرضيّة

3.1 – استخلاف آدم وحواء في الكرة الأرضيّة

(وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ) (البقرة 30).

[30] Behold, thy Lord said to the angels: "I will create a vicegerent on earth." They said: "Wilt Thou place therein one who will make mischief therein and shed blood? Whilst we do celebrate Thy praise and glorify Thy holy (name)?" He said: "I know what ye know not."    (Correct translation)

(فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ) (البقرة 36).

36] Then did Satan make them slip from the (Garden), and get them out of the state (of felicity) in which they had been. We said: "Get ye down, all (ye people), with enmity between yourselves. On earth will be your dwelling place and your means of livelihood for a time."  (Earth is a correct translation)

(قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ) (الأعراف 24).

[24] (Allah) said: "Get ye down, with enmity between yourselves. On earth will be your dwelling-place and your means of livelihood for a time."   (Correct translation).

قِيلَ الْمُرَاد بِالْخِطَابِ فِي" اِهْبِطُوا " آدَم وَحَوَّاء وَإِبْلِيس ... وَقَوْله " وَلَكُمْ فِي الْأَرْض مُسْتَقَرّ وَمَتَاع إِلَى حِين " أَيْ قَرَار وَأَعْمَار مَضْرُوبَة إِلَى آجَال مَعْلُومَة قَدْ جَرَى بِهَا الْقَلَم وَأَحْصَاهَا الْقَدَر وَسُطِرَتْ فِي الْكِتَاب الْأَوَّل وَقَالَ اِبْن عَبَّاس" مُسْتَقَرّ " الْقُبُور وَعَنْهُ قَالَ " مُسْتَقَرّ " فَوْق الْأَرْض وَتَحْتهَا رَوَاهُمَا اِبْن أَبِي حَاتِم (ابن كثير).

استخلاف بني آدم في الكرة الأرضيّة

(وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ) (الأنعام 165) الكرة الأرضيّة.

165] It is He Who hath made you (His) agents, inheritors of the earth: He hath raised you in ranks, some above others: that He may try you in the gifts He hath given you: for thy Lord is quick in punishment: yet He is indeed Oft-Forgiving, Most Merciful.).  Correct translation

(هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ فَمَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِلَّا مَقْتًا وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ إِلَّا خَسَارًا) (فاطر 39).

أَيْ يَخْلُف قَوْم لِآخَرِينَ قَبْلهمْ وَجِيل لِجِيلٍ قَبْلهمْ

(وَلَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَا مِنْكُمْ مَلَائِكَةً فِي الْأَرْضِ يَخْلُفُونَ) (الزخرف 60) الكرة الأرضيّة.

[60] And if it were Our Will, We could make angels from amongst you, succeeding each other on the earth.

وَقَوْله عَزَّ وَجَلَّ " وَلَوْ نَشَاء لَجَعَلْنَا مِنْكُمْ " أَيْ بَدَلَكُمْ " مَلَائِكَة فِي الْأَرْض يَخْلُفُونَ " قَالَ السُّدِّيّ يَخْلُفُونَك فِيهَا وَقَالَ اِبْن عَبَّاس رَضِيَ الله عَنْهُمَا وَقَتَادَة يَخْلُف بَعْضهمْ بَعْضًا ([7]) كَمَا يَخْلُف بَعْضكُمْ بَعْضًا وَهَذَا الْقَوْل يَسْتَلْزِم الْأَوَّل وَقَالَ مُجَاهِد يَعْمُرُونَ الْأَرْض بَدَلكُمْ  (ابن كثير).

(قُلْ لَوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَسُولًا) (الإسراء 95). الكرة الأرضيّة.

[95] Say: "If there were settled, on earth, angels walking about in peace and quiet, We should certainly have sent them down from the heavens an angel for a Messenger."

(أَمْ مَنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ الله قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ ) (النمل 62) الكرة الأرضيّة أو بعض اجزائها.

[62] Or, who listens to the (soul) distressed when it calls on Him, and who relieves its suffering, and makes you (mankind, believers) inheritors of the earth? (Can there be another) god besides Allah? Little it is that ye heed!

(وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ): أَيْ سُكَّانهَا يُهْلِك قَوْمًا وَيُنْشِئ آخَرِينَ . وَفِي كِتَاب النَّقَّاش : أَيْ وَيَجْعَل أَوْلَادكُمْ خَلَفًا مِنْكُمْ . وَقَالَ الْكَلْبِيّ : خَلَفًا مِنْ الْكُفَّار يَنْزِلُونَ أَرْضهمْ , وَطَاعَة الله بَعْد كُفْرهمْ .

تابع المعاني المتعلّقة بالكرة الأرضيّة

(إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الْأَرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ) (آل عمران 91). الكرة الأرضيّة

91] As to those who reject Faith, and die rejecting, never would be accepted from any such as much gold as the earth contains, though they should offer it for ransom. For such is (in store) a penalty grievous, and they will find no helpers.

(يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ مَا قَالُوا وَلَقَدْ قَالُوا كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُوا بَعْدَ إِسْلَامِهِمْ وَهَمُّوا بِمَا لَمْ يَنَالُوا وَمَا نَقَمُوا إِلَّا أَنْ أَغْنَاهُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ فَإِنْ يَتُوبُوا يَكُ خَيْرًا لَهُمْ وَإِنْ يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللهُ عَذَابًا أَلِيمًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ فِي الْأَرْضِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ) (التوبة 74).  الكرة الأرضيّة.

74] They swear by Allah that they said nothing (evil), but indeed they uttered blasphemy, and they did it after accepting Islam; and they meditated a plot which they were unable to carry out: this revenge of theirs was (their) only return for the bounty with which Allah and His Messenger had enriched them! if they repent, it will be best for them; but if they turn back (to their evil ways), Allah will punish them with a grievous penalty in this life and in the Hereafter: they shall have none on earth to protect or help them." Correct translation.

(وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لَا مَلْجَأَ مِنَ الله إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ الله هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ) (التوبة 118).  أرجاء الكرة الأرضيّة بدليل موقف كعب بن مالك من الرسالة التي استقبلها مِنْ مَلِك غَسَّان: قَالَ فَبَيْنَا أَنَا أَمْشِي بِسُوقِ الْمَدِينَة إِذَا أَنَا بِنَبَطِيٍّ مِنْ أَنْبَاط الشَّام مِمَّنْ قَدِمَ بِطَعَامٍ يَبِيعهُ بِالْمَدِينَةِ يَقُول مَنْ يَدُلّ عَلَى كَعْب بْن مَالِك قَالَ فَطَفِقَ النَّاس يُشِيرُونَ لَهُ إِلَيَّ حَتَّى جَاءَ فَدَفَعَ إِلَيَّ كِتَابًا مِنْ مَلِك غَسَّان وَكُنْت كَاتِبًا فَإِذَا فِيهِ : أَمَّا بَعْد فَقَدْ بَلَغْنَا أَنَّ صَاحِبك قَدْ جَفَاك وَأَنَّ الله لَمْ يَجْعَلك فِي دَار هَوَان وَلَا مَضْيَعَة فَالْحَقْ بِنَا نُوَاسِك . قَالَ : فَقُلْت حِين قَرَأْته وَهَذَا أَيْضًا مِنْ الْبَلَاء قَالَ فَتَيَمَّمْت بِهِ التَّنُّور فَسَجَرْته.

118] (He turned in mercy also) to the three who were left behind; (they felt guilty) to such a degree that the earth seemed constrained to them, for all its spaciousness, and their (very) Souls seemed straitened to them, and they perceived that there is no fleeing from Allah (and no refuge) but to Himself. Then He turned to them, that they might repent: for Allah is Oft-Returning, Most Merciful." CORRECT TRANSLATION.

(وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) (الأنعام 38).  الكرة الأرضيّة

38] There is not an animal (that lives) on the earth, nor a being that flies on its wings, but (forms part of) communities like you. Nothing have We omitted from the Book, and they (all) shall be gathered to their Lord in the end.

(وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ الله إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ) (الأنعام 116) الكرة الأرضيّة.

يُخْبِر تَعَالَى عَنْ حَال أَكْثَر أَهْل الْأَرْض مِنْ بَنِي آدَم أَنَّهُ الضَّلَال كَمَا قَالَ تَعَالَى " وَلَقَدْ ضَلَّ قَبْلهمْ أَكْثَر الْأَوَّلِينَ " وَقَالَ تَعَالَى " وَمَا أَكْثَر النَّاس وَلَوْ حَرَصْت بِمُؤْمِنِينَ " (ابن كثير).

[116] Wert thou to follow the common run of those on earth, they will lead thee away from the Way of Allah. They follow nothing but conjecture: they do nothing but lie.).  Correct translation.

(وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الْأَرْضِ لَافْتَدَتْ بِهِ وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ) (يونس 54) الكرة الأرضيّة

[54] Every soul that hath sinned, if it possessed all that is on Ardh (earth), would fain give it in ransom: they would declare (their) repentance when they see the Penalty: but the judgment between them will be with justice, and no wrong will be done unto them." Correct translation.

ثُمَّ أَخْبَرَ تَعَالَى أَنَّهُ إِذَا قَامَتْ الْقِيَامَة يَوَدّ الْكَافِر لَوْ اِفْتَدَى مِنْ عَذَاب الله بِمِلْءِ الْأَرْض ذَهَبًا "

(وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الْأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْهَارًا وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (الرعد 3). أمدّ الكرة الأرضيّة بمادّة تكوينها.

[3] And it is He Who Madd (spread out) the Ardh (earth), and set thereon mountains standing firm, and (flowing) rivers: and fruit of every kind He made in pairs, two and two: He draweth the Night as a veil O'er the Day. Behold, verily in these things there are Signs for those who consider!

(وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ) (النحل 13) الكرة الأرضيّة.

[13] And the things on this Ardh (earth) which He has multiplied in varying colours (and qualities): verily in this a Sign for men who celebrate the praises of Allah (in gratitude).  Correct translation.

وَقَوْله " وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِي الْأَرْض مُخْتَلِفًا أَلْوَانه " لَمَّا نَبَّهَ تَعَالَى عَلَى مَعَالِم السَّمَاوَات نَبَّهَ عَلَى مَا خَلَقَ فِي الْأَرْض مِنْ الْأُمُور الْعَجِيبَة وَالْأَشْيَاء الْمُخْتَلِفَة مِنْ الْحَيَوَانَات وَالْمَعَادِن وَالنَّبَاتَات وَالْجَمَادَات عَلَى اِخْتِلَاف أَلْوَانهَا وَأَشْكَالهَا وَمَا فِيهَا مِنْ الْمَنَافِع وَالْخَوَاصّ " إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَة لِقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ " أَيْ آلَاء الله وَنِعَمه فَيَشْكُرُونَهَا (ابن كثير).

(أَمِ اتَّخَذُوا آلِهَةً مِنَ الْأَرْضِ هُمْ يُنْشِرُونَ) (الأنبياء 21) الكرة الأرضيّة.

[21] Or have they taken (for worship) gods from the earth who can raise (the dead)?

"أَمْ" بِمَعْنَى بَلْ لِلِانْتِقَالِ وَالْهَمْزَة لِلْإِنْكَارِ "اتَّخَذُوا آلِهَة" كَائِنَة "مِنْ الْأَرْض" كَحَجَرٍ وَذَهَب وَفِضَّة.

(يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَعَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الْأَرْضُ وَلَا يَكْتُمُونَ الله حَدِيثًا) (النساء 42) الكرة الأرضيّة أو أرض المحشر

(وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الْأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا) (الكهف 47). الكرة الأرضيّة

[47] One Day We shall remove the mountains, and thou wilt see the Ardh (earth) as a level stretch, and We shall gather them, all together, nor shall We leave out any one of them.

3.2 - الكرة الأرضيّة، أو ما هو على شاكلتها من كواكب معمورة بالحياة

(وَلَوْ أَنَّمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (لقمان27 ) الكرة الأرضيّة، أو ما هو على شاكلتها.  كلمات الله ما لا نهاية (infinity).

[27] And if all the trees on earth were pens and the Ocean (were ink), with seven Oceans behind it to add to its (supply), yet would not the Words of Allah be exhausted (in the writing): for Allah is Exalted in power, full of Wisdom.

(مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ) (الحديد 22) الكرة الأرضيّة، أو ما هو على شاكلتها.

[22] No misfortune can happen on earth or in your souls but is recorded in a decree before We bring it into existence: that is truly easy for Allah:

(مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ): قَالَ مُقَاتِل : الْقَحْط وَقِلَّة النَّبَات وَالثِّمَار . وَقِيلَ : الْجَوَائِح فِي الزَّرْع (القرطبي).  كُلّ مُصِيبَة بَيْن السَّمَاء وَالْأَرْض فَفِي كِتَاب الله مِنْ قَبْل أَنْ يَبْرَأ النَّسَمَة وَقَالَ قَتَادَة : " مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَة فِي الْأَرْض " قَالَ هِيَ السُّنُونَ يَعْنِي الْجَدْب " (ابن كثير).

(وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ الله قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ) (العنكبوت 63)

[63] And if indeed thou ask them who it is that sends down rain from the Samaa (Galaxy, atmosphere, clouds), and gives life therewith to the Ardh (earth, soil, fields) after its death, they will certainly reply, "Allah!" Say: "Praise be to Allah!" But most of them understand not.

(وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى الله رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ) (هود 6).  الكرة الأرضيّة، أو ما هو على شاكلتها.

[6] There is no moving creature on earth but its sustenance dependeth on Allah: He knoweth the time and place of its definite abode and its temporary deposit: all is in a clear Record.".  Correct translation.

(سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنْفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ) (يس 36) الكرة الأرضيّة.

[36] Glory to Allah, Who created in pairs all things that the earth produces, as well as their own (human) kind and (other) things of which they have no knowledge.

ثُمَّ قَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى " سُبْحَان الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاج كُلّهَا مِمَّا تُنْبِت الْأَرْض " أَيْ مِنْ زُرُوع وَثِمَار وَنَبَات " وَمِنْ أَنْفُسهمْ " فَجَعَلَهُمْ ذَكَرًا وَأُنْثَى " وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ " أَيْ مِنْ مَخْلُوقَات شَتَّى لَا يَعْرِفُونَهَا كَمَا قَالَ جَلَّتْ عَظَمَته " وَمِنْ كُلّ شَيْء خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ " . فالكون والخلق قائم على نظام الزوجية (وللمزيد أنظر الأبحاث: (عمري:

بحث: بعض جوانب الإعجاز الفيزيائي في آية خلق الأزواج ([8]).

بحث: بعض جوانب الإعجاز الرياضياتي في آية خلق الأزواج ([9]).).

تقدير عدد الأنظمة على غرار مجموعتنا الشمسية: حوالي "1.4 إلى 2.7 في المائة" من كل النجوم التي تشبه الشمس يتوقع أن يدور حولها كواكب مثل الأرض "في المناطق القابلة للسكن حول هذه النجوم". وهذا يعني أنه يوجد "مليارا" كوكب منها في مجرة درب التبانة بمفردها . ومع افتراض أن المجرات تحتوي على رقم مشابه لمجرة درب التبانة، ففي 200 مليار مجرة (فقط) قد يصل عدد الكواكب التي تشبه الأرض حوالي أربعمائة كوينتيليون (400x1018) [40].  علماً أنّ الكون المرئي يحتوي على 200 مليار إلى تريليوني مجرة .

(إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا) (الواقعة 4). الكرة الأرضية وما هو على شاكلتها من الكواكب في الكون؛ فأحداث القيامة تعمّ الكون .

3.3 - قشرة الكرة الأرضيّة وصفائحها

(وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِهِمْ وَجَعَلْنَا فِيهَا فِجَاجًا سُبُلًا لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ) (الأنبياء 31).

31] And We have set on the earth mountains standing firm, lest it should shake with them, and We have made therein broad highways (between mountains) for them to pass through: that they may receive guidance.

وَقَوْله " وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْض رَوَاسِي " أَيْ جِبَالًا أَرْسَى الْأَرْض بِهَا وَقَرَّرَهَا وَثَقَّلَهَا لِئَلَّا تَمِيد بِالنَّاسِ أَيْ تَضْطَرِب وَتَتَحَرَّك فَلَا يَحْصُل لَهُمْ قَرَار عَلَيْهَا.

 (وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَارًا وَسُبُلًا لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) (النحل 15)

[15] And He has set up on the Ardh (earth) mountains standing firm, lest it should shake with you; and rivers and roads; that ye may guide yourselves;).  Correct translation.

ثُمَّ ذَكَرَ تَعَالَى الْأَرْض وَمَا أَلْقَى فِيهَا مِنْ الرَّوَاسِي الشَّامِخَات وَالْجِبَال الرَّاسِيَات لِتَقَرّ الْأَرْض وَلَا تَمِيد أَيْ تَضْطَرِب بِمَا عَلَيْهَا مِنْ الْحَيَوَانَات فَلَا يَهْنَأ لَهُمْ عَيْش بِسَبَبِ ذَلِكَ وَلِهَذَا قَالَ " وَالْجِبَال أَرْسَاهَا " وَقَالَ عَبْد الرَّزَّاق : أَنْبَأَنَا مَعْمَر عَنْ قَتَادَة سَمِعْت الْحَسَن يَقُول : لَمَّا خُلِقَتْ الْأَرْض كَانَتْ تَمِيد فَقَالُوا مَا هَذِهِ بِمُقِرَّةٍ عَلَى ظَهْرهَا أَحَدًا فَأَصْبَحُوا وَقَدْ خُلِقَتْ الْجِبَال فَلَمْ تَدْرِ الْمَلَائِكَة مِمَّ خُلِقَتْ الْجِبَال (ابن كثير)

(الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْدًا وَسَلَكَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلًا وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْ نَبَاتٍ شَتَّى) (طه 53) الكرة الأرضيّة.

[53] "He Who has made for you the earth like a carpet spread out; has enabled you to go about therein by roads (and channels); and has sent down water from the sky." With it have We produced diverse pairs of plants each separate from the others.

3.4 - أيّ جزء من الكرة الأرضيّة أو محيطها:

(وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَةَ الله قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ) (الأعراف 56).  فالإفساد محرّمٌ في كلّ زمان ومكان.

56] Do no mischief on the earth, after it hath been set in order, but call on Him with fear and longing (in your hearts): for the Mercy of Allah is (always) near to those who do good.

قَوْله تَعَالَى " وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْض بَعْد إِصْلَاحهَا " يَنْهَى تَعَالَى عَنْ الْإِفْسَاد فِي الْأَرْض وَمَا أَضَرَّهُ بَعْد الْإِصْلَاح فَإِنَّهُ إِذَا كَانَتْ الْأُمُور مَاشِيَة عَلَى السَّدَاد ثُمَّ وَقَعَ الْإِفْسَاد بَعْد ذَلِكَ كَانَ أَضَرّ مَا يَكُون عَلَى الْعِبَاد فَنَهَى تَعَالَى عَنْ ذَلِكَ وَأَمَرَ بِعِبَادَتِهِ وَدُعَائِهِ وَالتَّضَرُّع إِلَيْهِ وَالتَّذَلُّل لَدَيْهِ (ابن كثير).

(وَالَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ الله مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ الله بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ) (الرعد 25).

[25] But those who break the Covenant of Allah, after having plighted their word thereto, and cut asunder those things which Allah has commanded to be joined, and work mischief in the Ardh (land), on them is the Curse; for them is the terrible Home!

{ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْض } فَسَادهمْ فِيهَا : عَمَلهمْ بِمَعَاصِي الله (الطبري).  (وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ):  أَيْ بِالْكُفْرِ وَارْتِكَاب الْمَعَاصِي (القرطبي).

 (وَلَا تُطِيعُوا أَمْر الْمُسْرِفِينَ الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ) (الشعراء 152)

[152] "Who make mischief in the land, and mend not (their ways)."

يَعْنِي لَا تُطِيعُوا رُؤَسَاءَهُمْ وَكُبَرَاءَهُمْ الدُّعَاة لَهُمْ إِلَى الشِّرْك وَالْكُفْر وَمُخَالَفَة الْحَقّ .

 (وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ) (الشعراء 183)

[183] "And withhold not things justly due to men, nor do evil in the land, working mischief.

وَقَوْله " وَلَا تَبْخَسُوا النَّاس أَشْيَاءَهُمْ " أَيْ لَا تُنْقِصُوهُمْ أَمْوَالهمْ " وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْض مُفْسِدِينَ " يَعْنِي قَطْع الطَّرِيق كَمَا قَالَ فِي الْآيَة الْأُخْرَى" وَلَا تَقْعُدُوا بِكُلِّ صِرَاط تُوعِدُونَ " .

3.5 - بعض أجزاء الكرة الأرضيّة ونواحيها:

(أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ) (الحج 46).

46] Do they not travel through the Ardh (land), so that their hearts (and minds) may thus learn wisdom and their ears may thus learn to hear? Truly it is not their eyes that are blind, but their hearts which are in their breasts.

(أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ): يَعْنِي كُفَّار مَكَّة فَيُشَاهِدُوا هَذِهِ الْقُرَى فَيَتَّعِظُوا ، وَيَحْذَرُوا عِقَاب الله أَنْ يَنْزِل بِهِمْ كَمَا نَزَلَ بِمَنْ قَبْلهمْ (القرطبي).

(أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَارًا فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ) (غافر 82)

[82] Do they not travel through the earth and see what was the End of those before them? They were more numerous than these and superior in strength and in the traces (they have left) in the land: yet all that they accomplished was of no profit to them.

يُخْبِر تَعَالَى عَنْ الْأُمَم الْمُكَذِّبَة بِالرُّسُلِ فِي قَدِيم الدَّهْر وَمَاذَا حَلَّ بِهِمْ مِنْ الْعَذَاب الشَّدِيد مَعَ شِدَّة قُوَاهُمْ وَمَا أَثَرُوهُ فِي الْأَرْض وَجَمَعُوهُ مِنْ الْأَمْوَال فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ ذَلِكَ شَيْئًا

3.6 - أرجاء الكرة الأرضيّة:

(قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ ثُمَّ انْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ) (الأنعام 11).

[11] Say: "Travel through the Ardh (Earth) and see what was the end of those who rejected Truth."

 (قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلُ كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُشْرِكِينَ) (الروم 42)

[42] Say: "Travel through the Ardh (earth) and see what was the End of those before (you): most of them worshipped others besides Allah."

أَيْ قُلْ لَهُمْ يَا مُحَمَّد سِيرُوا فِي الْأَرْض لِيَعْتَبِرُوا بِمَنْ قَبْلهمْ , وَيَنْظُرُوا كَيْف كَانَ عَاقِبَة مَنْ كَذَّبَ الرُّسُل (القرطبي)

3.7 - كل ما على الكرة الأرضيّة مِنْ ذَهَب وَوَرِق وَعَرَض وأموال.

(وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ الله أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (الأنفال 63).  لو أنفقته دفعة واحدة.

63] And (moreover) He hath put affection between their hearts: not if thou hadst spent all that is in the earth, couldst thou have produced that affection, but Allah hath done it: for He is Exalted in might, Wise."  Correct translation.

لَوْ أَنْفَقْت يَا مُحَمَّد مَا فِي الْأَرْض جَمِيعًا مِنْ ذَهَب وَوَرِق وَعَرَض , مَا جَمَعْت أَنْتَ بَيْن قُلُوبهمْ بِحِيَلِك , وَلَكِنَّ الله جَمَعَهَا عَلَى الْهُدَى (الطبري).

(إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لِيَفْتَدُوا بِهِ مِنْ عَذَابِ يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (المائدة 36)

ثُمَّ أَخْبَرَ تَعَالَى بِمَا أَعَدَّ لِأَعْدَائِهِ الْكُفَّار مِنْ الْعَذَاب وَالنَّكَال يَوْم الْقِيَامَة فَقَالَ " إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الْأَرْض جَمِيعًا وَمِثْله مَعَهُ لِيَفْتَدُوا بِهِ مِنْ عَذَاب يَوْم الْقِيَامَة مَا تُقُبِّلَ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَاب أَلِيم " أَيْ لَوْ أَنَّ أَحَدهمْ جَاءَ يَوْم الْقِيَامَة بِمِلْءِ الْأَرْض ذَهَبًا وَبِمِثْلِهِ لِيَفْتَدِيَ بِذَلِكَ مِنْ عَذَاب الله الَّذِي قَدْ أَحَاطَ بِهِ وَتَيَقَّنَ وُصُوله إِلَيْهِ مَا تُقُبِّلَ ذَلِكَ مِنْهُ بَلْ لَا مَنْدُوحَة عَنْهُ وَلَا مَحِيص لَهُ وَلَا مَنَاص وَلِهَذَا قَالَ " وَلَهُمْ عَذَاب أَلِيم "

[36] As to those who reject faith, if they had everything on earth, and twice repeated, to give as ransom for the penalty of the Day of Judgment, it would never be accepted of them. Theirs would be a grievous penalty.

(لِلَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمُ الْحُسْنَى وَالَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ أُولَئِكَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسَابِ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ) (الرعد 18).

[18] For those who respond to their Lord, are (all) good things. But those who respond not to Him, even if they had all that is in the earth, and as much more, (in vain) would they offer it for ransom. For them will the reckoning be terrible: their abode will be Hell, what a bed of misery!) 

وَقَوْله" وَاَلَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَهُ " أَيْ لَمْ يُطِيعُوا الله" لَوْ أَنَّ لَهُمْ مَا فِي الْأَرْض جَمِيعًا " أَيْ فِي الدَّار الْآخِرَة لَوْ أَنْ يُمْكِنهُمْ أَنْ يَفْتَدُوا مِنْ عَذَاب الله بِمِلْءِ الْأَرْض ذَهَبًا وَمِثْله مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ وَلَكِنْ لَا يُقْبَل مِنْهُمْ (ابن كثير).

(وَلَوْ أَنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ مِنْ سُوءِ الْعَذَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَبَدَا لَهُمْ مِنَ الله مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ) (الزمر 47)

[47] Even if the wrong-doers had all that there is on Ardh (earth), and as much more, (in vain) would they offer it for ransom from the pain of the Penalty on the Day of Judgment: but something will confront them from Allah, which they could never have counted upon!

وَقَوْله عَزَّ وَجَلَّ " وَلَوْ أَنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا " وَهُمْ الْمُشْرِكُونَ " مَا فِي الْأَرْض جَمِيعًا وَمِثْله مَعَهُ " أَيْ وَلَوْ أَنَّ جَمِيع مَا فِي الْأَرْض وَضِعْفه مَعَهُ.

3.8 - كل من على الكرة الأرضيّة.

(وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ) (يونس 99). كل من على الكرة الأرضيّة.

[99] If it had been thy Lord's Will, they would all have believed, all who are on earth! Wilt thou then compel mankind, against their will, to believe!" Correct translation.

يَقُول تَعَالَى " وَلَوْ شَاءَ رَبّك " يَا مُحَمَّد لَأَذِنَ لِأَهْلِ الْأَرْض كُلّهمْ فِي الْإِيمَان بِمَا جِئْتهمْ بِهِ فَآمَنُوا كُلّهمْ وَلَكِنْ لَهُ حِكْمَة فِيمَا يَفْعَلهُ تَعَالَى (ابن كثير).

(وَقَالَ مُوسَى إِنْ تَكْفُرُوا أَنْتُمْ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا فَإِنَّ الله لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ) (إِبراهيم 8).

[8] And Musa said: "If ye show ingratitude, ye and all on earth together, yet is Allah Free of all wants, Worthy of all praise.) (Surat Ibrahim No. 14, verse 8)

(وَمَنْ فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ يُنْجِيهِ) (المعارج 14 )

[14] And all, all that is on earth, so it could deliver him:

أَيْ لَا يُقْبَل مِنْهُ فِدَاء وَلَوْ جَاءَ بِأَهْلِ الْأَرْض وَبِأَعَزّ مَا يَجِدهُ مِنْ الْمَال وَلَوْ بِمِلْءِ الْأَرْض ذَهَبًا (ابن كثير)

3.9 - اليابسة من الكرة الأرضيّة:

(فَلَمَّا أَنْجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ * إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (يونس 23-24)

 [23] But when He delivereth them, behold! they transgress insolently through the earth in defiance of right! O mankind! your insolence is against your own souls, an enjoyment of the life of the Present: in the end, to Us is your return, and We shall show you the truth of all that ye did.

[24] The likeness of the life of the Present is as the rain which We send down from the skies: by its mingling arises the produce of the earth, which provides food for men and animals: (it grows) till the earth is clad with its golden ornaments and is decked out (in beauty): the people to whom it belongs think they have all powers of disposal over it: there reaches it Our command by night or by day, and We make it like a harvest clean-mown, as if it had not flourished only the day before! thus do We explain the Signs in detail for those who reflect.

فَلَمَّا أَنْجَى الله هَؤُلَاءِ الَّذِينَ ظَنُّوا فِي الْبَحْر أَنَّهُمْ أُحِيط بِهِمْ مِنْ الْجَهْد الَّذِي كَانُوا فِيهِ، أَخْلَفُوا الله مَا وَعَدُوهُ، وَبَغَوْا فِي الْأَرْض ، فَتَجَاوَزُوا فِيهَا إِلَى غَيْر مَا أَذِنَ الله لَهُمْ فِيهِ مِنْ الْكُفْر بِهِ وَالْعَمَل بِمَعَاصِيهِ عَلَى ظَهْرهَا (الطبري).

ضَرَبَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مَثَلًا لِزَهْرَةِ الْحَيَاة الدُّنْيَا وَزِينَتهَا وَسُرْعَة اِنْقِضَائِهَا وَزَوَالهَا بِالنَّبَاتِ الَّذِي أَخْرَجَهُ الله مِنْ الْأَرْض بِمَاءٍ أُنْزِلَ مَنْ السَّمَاء مِمَّا يَأْكُل النَّاس مِنْ زُرُوع وَثِمَار عَلَى اِخْتِلَاف أَنْوَاعهَا وَأَصْنَافهَا وَمَا تَأْكُل الْأَنْعَام مِنْ أَبّ وَقَضْب وَغَيْر ذَلِكَ " حَتَّى إِذَا أَخَذَتْ الْأَرْض زُخْرُفهَا " أَيْ زِينَتهَا الْفَانِيَة " وَازَّيَّنَتْ " أَيْ حَسُنَتْ بِمَا خَرَجَ فِي رُبَاهَا مِنْ زُهُور نَضِرَة مُخْتَلِفَة الْأَشْكَال وَالْأَلْوَان (بن كثير).

(يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ وَنُقِرُّ فِي الْأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ نُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ وَمِنْكُمْ مَنْ يُتَوَفَّى وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِكَيْلَا يَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَيْئًا وَتَرَى الْأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيج) (الحج 5).

[5] O mankind! if ye have a doubt about the Resurrection, (consider) that We created you out of dust, then out of sperm, then out of a leech-like clot, then out of a morsel of flesh, partly formed and partly unformed, in order that We may manifest (Our Power) to you; and We cause whom We will to rest in the wombs for an appointed term, then do We bring you out as babes, then (foster you) that ye may reach your age of full strength; and some of you are called to die, and some are sent back to the feeblest old age, so that they know nothing after having known (much). And (further), thou seest the earth barren and lifeless, but when We pour down rain on it, it is stirred (to life), it swells, and it puts forth every kind of beautiful growth in pairs.

وَقَوْله " وَتَرَى الْأَرْض هَامِدَة " هَذَا دَلِيل آخَر عَلَى قُدْرَته تَعَالَى عَلَى إِحْيَاء الْمَوْتَى كَمَا يُحْيِي الْأَرْض الْمَيْتَة الْهَامِدَة وَهِيَ الْمُقْحِلَة الَّتِي لَا يَنْبُت فِيهَا شَيْء وَقَالَ قَتَادَة غَبْرَاء مُتَهَشِّمَة . وَقَالَ السُّدِّيّ مَيْتَة " فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اِهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلّ زَوْج بَهِيج " أَيْ فَإِذَا أَنْزَلَ الله عَلَيْهَا الْمَطَر اِهْتَزَّتْ أَيْ تَحَرَّكَتْ بِالنَّبَاتِ وَحَيِيَتْ بَعْد مَوْتهَا وَرَبَتْ أَيْ اِرْتَفَعَتْ لَمَّا سَكَنَ فِيهَا الثَّرَى ثُمَّ أَنْبَتَتْ مَا فِيهَا مِنْ الْأَلْوَان وَالْفُنُون مِنْ ثِمَار وَزُرُوع وَأَشْتَات فِي اِخْتِلَاف أَلْوَانهَا وَطُعُومهَا وَرَوَائِحهَا وَأَشْكَالهَا وَمَنَافِعهَا وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى " وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلّ زَوْج بَهِيج " أَيْ حَسِن الْمَنْظَر طَيِّب الرِّيح .

 (أَلَمْ تَرَ أَنَّ الله أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّةً إِنَّ الله لَطِيفٌ خَبِيرٌ) (الحج 63).

[63] Seest thou not that Allah sends down rain from the sky, and forthwith the earth becomes clothed with green? For Allah is He Who understands the finest mysteries, and is well-acquainted (with them).

وَهَذَا أَيْضًا مِنْ الدَّلَالَة عَلَى قُدْرَته وَعَظِيم سُلْطَانه وَأَنَّهُ يُرْسِل الرِّيَاح فَتُثِير سَحَابًا فَتُمْطِر عَلَى الْأَرْض الْجُرُز الَّتِي لَا نَبَات فِيهَا وَهِيَ جَامِدَة يَابِسَة سَوْدَاء مُمْحِلَة " فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اِهْتَزَّتْ وَرَبَتْ "

(يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَيُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَكَذَلِكَ تُخْرَجُونَ) (الروم 19)

[19] It is He Who brings out the living from the dead, and brings out the dead from the living, and Who gives life to the Ardh (earth) after it is dead: and thus shall ye be brought out (from the dead).

وَقَوْله تَعَالَى " وَيُحْيِي الْأَرْض بَعْد مَوْتهَا " كَقَوْلِهِ تَعَالَى" وَآيَة لَهُمْ الْأَرْض الْمَيْتَة أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبًّا فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ " وَقَالَ تَعَالَى " وَتَرَى الْأَرْض هَامِدَة فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اِهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنْبَتَتْ مِنْ كُلّ زَوْج بَهِيج ) (ابن كثير).

3.10 - الطين أو التراب أوالتربة (soil) أو الحقل

(وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ) (ابرهيم 26)

[26] And the parable of an evil Word is that of any evil tree: it is torn up by the root, from the surface of the earth: it has no stability.

وَقَوْله" اُجْتُثَّتْ " أَيْ اُسْتُؤْصِلَتْ " مِنْ فَوْق الْأَرْض مَا لَهَا مِنْ قَرَار " أَيْ لَا أَصْل لَهَا وَلَا ثَبَات (ابن كثير).  { اُجْتُثَّتْ مِنْ فَوْق الْأَرْض } قَالَ : اُسْتُؤْصِلَتْ مِنْ فَوْق الْأَرْض . { مَا لَهَا مِنْ قَرَار } يَقُول : مَا لِهَذِهِ الشَّجَرَة مِنْ قَرَار وَلَا أَصْل فِي الْأَرْض تَنْبُت عَلَيْهِ وَتَقُوم (الطبري).  " اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْق الْأَرْض " اِقْتُلِعَتْ مِنْ أَصْلهَا.  وَاجْتَثَّهُ اِقْتَلَعَهُ مِنْ فَوْق الْأَرْض ; أَيْ لَيْسَ لَهَا أَصْل رَاسِخ يَشْرَب بِعُرُوقِهِ مِنْ الْأَرْض . " مَا لَهَا مِنْ قَرَار " أَيْ مِنْ أَصْل فِي الْأَرْض (القرطبي).

 (الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنْتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى) (النجم 32)

[32] Those who avoid great sins and shameful deeds, only (falling into) small faults; verily thy Lord is ample in forgiveness. He knows you well when He brings you out of the earth, and when ye are hidden in your mothers' wombs, Therefore justify not yourselves: He knows best who it is that guards against evil.

(إِذْ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ): يَعْنِي أَبَاكُمْ آدَم مِنْ الطِّين وَخَرَجَ اللَّفْظ عَلَى الْجَمْع . قَالَ التِّرْمِذِيّ أَبُو عَبْد الله : وَلَيْسَ هُوَ كَذَلِكَ عِنْدنَا , بَلْ وَقَعَ الْإِنْشَاء عَلَى التُّرْبَة الَّتِي رُفِعَتْ مِنْ الْأَرْض (القرطبي).

(وَالله أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتًا) (نوح 17)

[17] " And Allah has produced you from the earth, growing (gradually),

is not accurate:

الترجمة ليست شاملة للمعاني

يَعْنِي آدَم عَلَيْهِ السَّلَام خَلَقَهُ مِنْ أَدِيم الْأَرْض كُلّهَا .. وَقَالَ اِبْن جُرَيْج : أَنْبَتَهُمْ فِي الْأَرْض بِالْكِبَرِ بَعْدَ الصِّغَر وَبِالطُّولِ بَعْد الْقِصَر (القرطبي).  هذا ما يخصّ البشريّة، أما آدم ففي الحديث:( خَلَقَ اللَّهُ آدَمَ علَى صُورَتِهِ، طُولُهُ سِتُّونَ ذِراعًا، فَلَمَّا خَلَقَهُ قالَ: اذْهَبْ فَسَلِّمْ علَى أُولَئِكَ النَّفَرِ مِنَ المَلائِكَةِ، جُلُوسٌ، فاسْتَمِعْ ما يُحَيُّونَكَ؛ فإنَّها تَحِيَّتُكَ وتَحِيَّةُ ذُرِّيَّتِكَ، فقالَ: السَّلامُ علَيْكُم، فقالوا: السَّلامُ عَلَيْكَ ورَحْمَةُ اللَّهِ، فَزادُوهُ: ورَحْمَةُ اللَّهِ، فَكُلُّ مَن يَدْخُلُ الجَنَّةَ علَى صُورَةِ آدَمَ، فَلَمْ يَزَلِ الخَلْقُ يَنْقُصُ بَعْدُ حتَّى الآنَ.) ([10]).

3.11 - استقرار الماء على سطح الأرض ودحوها

(ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا) (عبس 26)

[26] And We split the earth (soil) in fragments,

أَيْ أَسْكَنَّاهُ فِيهَا فَيَدْخُل فِي تُخُومهَا وَتُخَلَّل فِي أَجْزَاء الْحَبّ الْمُودَع فِيهَا فَنَبَتَ وَارْتَفَعَ وَظَهَرَ عَلَى وَجْه الْأَرْض .

عندما كان عمر كرة الأرض أقل من 600 مليون سنة، كانت درجة حرارة سطحها مرتفعة لا تسمح باستقرار الماء السائل على سطحها.  وبالتالي استمرّت فترة تبخّر وتكثف وهطول الماء على سطح الأرض لفترة زمنيّة بطول 600 مليون سنة، إلى أن بردت واستقرّ سائل الماء على سطحها.  ولعلّ هذه الفترة بعض من إيحاءات الآية الكريمة: (أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبًّا * ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا) (عبس 25- 26).  أسهمت هذه الدورة المستمرة لتكرار هطول المياه ذات الميول الحامضيّة في تشكّل البرك الصغيرة والمسطّحات المائيّة على اليابسة (القشرة القارّيّة) (Skinner and Porter 2000, pages: 505-506, 126, 194).  ثمّ أنّ الجريان السّطحيّ لهذه المياه على القشرة القاريّة الجرانيتيّة عمل على تجوية (weathering) الصخور والمعادن وانجراف الكثير من المعادن والأملاح وحملها إلى البحار والمحيطات.

3.12 - الأرض أو المقابر

(قَدْ عَلِمْنَا مَا تَنْقُصُ الْأَرْضُ مِنْهُمْ وَعِنْدَنَا كِتَابٌ حَفِيظٌ) (ق 4)

[4] We already know how much of them the earth takes away: with Us is a Record guarding (the full account).

أَيْ مَا تَأْكُل مِنْ أَجْسَادهمْ فِي الْبِلَى (ابن كثير، ، القرطبي).  وَفِي الصَّحِيح : : ( كُلّ اِبْن آدَم يَأْكُلهُ التُّرَابُ إِلَّا عَجْبَ الذَّنَبِ مِنْهُ خُلِقَ وَفِيهِ يُرَكَّب ) ([11])

(وَقَالُوا أَئِذَا ضَلَلْنَا فِي الْأَرْضِ أَئِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ بَلْ هُمْ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ كَافِرُونَ) (السجدة 10)

[10] And they say: "What! when we die and our bodies decompose to soil, hidden and lost, in the earth, shall we indeed be in a Creation renewed?" Nay, they deny the Meeting with their Lord!

يَقُول تَعَالَى مُخْبِرًا عَنْ الْمُشْرِكِينَ فِي اِسْتِبْعَادهمْ الْمَعَاد حَيْثُ قَالُوا " أَئِذَا ضَلَلْنَا فِي الْأَرْض " أَيْ تَمَزَّقَتْ أَجْسَامنَا وَتَفَرَّقَتْ فِي أَجْزَاء الْأَرْض وَذَهَبَتْ " أَئِنَّا لَفِي خَلْق جَدِيد " أَيْ أَئِنَّا لَنَعُود بَعْد تِلْكَ الْحَال ؟ (ابن كثير).  (وَقَالُوا أَئِذَا ضَلَلْنَا فِي الْأَرْضِ) : هَذَا قَوْل مُنْكِرِي الْبَعْث ; أَيْ هَلَكْنَا وَبَطَلْنَا وَصِرْنَا تُرَابًا . وَأَصْله مِنْ قَوْل الْعَرَب : ضَلَّ الْمَاء فِي اللَّبَن إِذَا ذَهَبَ . وَالْعَرَب تَقُول لِلشَّيْءِ غَلَبَ عَلَيْهِ حَتَّى خَفِيَ فِيهِ أَثَره : قَدْ ضَلَّ (القرطبي).

(يَوْمَ تَشَقَّقُ الْأَرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعًا ذَلِكَ حَشْرٌ عَلَيْنَا يَسِيرٌ) (ق 44)

[44] The Day when the Earth will be rent asunder, from (men) hurrying out: that will be a gathering together; quite easy for Us.

وَذَلِكَ أَنَّ الله عَزَّ وَجَلَّ يُنْزِل مَطَرًا مِنْ السَّمَاء يُنْبِت أَجْسَاد الْخَلَائِق كُلّهَا فِي قُبُورهَا كَمَا يَنْبُت الْحَبّ فِي الثَّرَى بِالْمَاءِ (ابن كثير).  وفي الحديث: (...  ثُمَّ يُرْسِلُ اللَّهُ، أَوْ قالَ يُنْزِلُ اللَّهُ، مَطَرًا كَأنَّهُ الطَّلُّ أَوِ الظِّلُّ، نُعْمَانُ الشَّاكُّ، فَتَنْبُتُ منه أَجْسَادُ النَّاسِ، ثُمَّ يُنْفَخُ فيه أُخْرَى، فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ، ثُمَّ يُقَالُ: يا أَيُّهَا النَّاسُ هَلُمَّ إلى رَبِّكُمْ، وَقِفُوهُمْ إنَّهُمْ مَسْؤُولونَ، قالَ: ثُمَّ يُقَالُ: أَخْرِجُوا بَعْثَ النَّارِ، فيُقَالُ: مِن كَمْ؟ فيُقَالُ: مِن كُلِّ أَلْفٍ تِسْعَ مِئَةٍ وَتِسْعَةً وَتِسْعِينَ، قالَ فَذَاكَ يَومَ يَجْعَلُ الوِلْدَانَ شِيبًا، وَذلكَ يَومَ يُكْشَفُ عن سَاقٍ.) (الراوي : عبدالله بن عمرو ، المحدث : مسلم ، المصدر : صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 2940 ، خلاصة حكم المحدث : ]صحيح[ )

المعنى الرابع: المرعى

(وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا الله مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ هَذِهِ نَاقَةُ الله لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ الله وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أليم) (الأعراف 73).

لَمَّا نَزَلَ رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالنَّاسِ عَلَى تَبُوك نَزَلَ بِهِمْ الْحِجْر عِنْد بُيُوت ثَمُود فَاسْتَقَى النَّاس مِنْ الْآبَار الَّتِي كَانَتْ تَشْرَب مِنْهَا ثَمُود فَعَجَنُوا مِنْهَا وَنَصَبُوا لَهَا الْقُدُور فَأَمَرَهُمْ النَّبِيّ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَهْرَقُوا الْقُدُور وَعَلَفُوا الْعَجِين الْإِبِل ثُمَّ اِرْتَحَلَ بِهِمْ حَتَّى نَزَلَ بِهِمْ عَلَى الْبِئْر الَّتِي كَانَتْ تَشْرَب مِنْهَا النَّاقَة وَنَهَاهُمْ أَنْ يَدْخُلُوا عَلَى الْقَوْم الَّذِينَ عُذِّبُوا وَقَالَ " إِنِّي أَخْشَى أَنْ يُصِيبكُمْ مِثْل مَا أَصَابَهُمْ فَلَا تَدْخُلُوا عَلَيْهِمْ " وَقَالَ أَحْمَد أَيْضًا حَدَّثَنَا عَفَّان حَدَّثَنَا عَبْد الْعَزِيز بْن مُسْلِم حَدَّثَنَا عَبْد الله بْن دِينَار عَنْ عَبْد الله بْن عُمَر قَالَ : قَالَ رَسُول الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ بِالْحِجْرِ " لَا تَدْخُلُوا عَلَى هَؤُلَاءِ الْمُعَذَّبِينَ إِلَّا أَنْ تَكُونُوا بَاكِينَ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا بَاكِينَ فَلَا تَدْخُلُوا عَلَيْهِمْ أَنْ يُصِيبكُمْ مِثْل مَا أَصَابَهُمْ " وَأَصْل هَذَا الْحَدِيث مُخَرَّج فِي الصَّحِيحَيْنِ مِنْ غَيْر وَجْه

73] To the Thamud people (We sent) Salih, one of their own brethren: he said: "O my people! worship Allah; ye have no other god but Him. Now hath come unto you a Clear (Sign) from your Lord! this she-camel of Allah is a Sign unto you: so leave her to graze in Allah's earth, and let her come to no harm, or ye shall be seized with a grievous punishment.  (good translation).

المعنى الخامس: الحقول والبساتين والمزارع

(قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ) (البقرة 71).

[71] He said: "He says: a heifer not trained to till the soil or water the fields; sound and without blemish." They said: "Now hast thou brought the truth." Then they offered her in sacrifice, but not with good will. (correct translation)

" قَالَ إِنَّهُ يَقُول إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ " أَيْ إِنَّهَا لَيْسَتْ مُذَلَّلَة بِالْحِرَاثَةِ وَلَا مُعَدَّة لِلسَّقْيِ فِي السَّاقِيَّة بَلْ هِيَ مُكَرَّمَة حَسَنَة صَبِيحَة مُسَلَّمَة صَحِيحَة لَا عَيْب بِهَا.

المعنى السادس: قطعة من الأرض (بلد، أو منطقة)

(لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ الله لَا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ الله بِهِ عَلِيمٌ) (البقرة 273).

[273] (Charity is) for those in need, who, in Allah's cause are restricted (from travel), and cannot move about in the Ardh (land), seeking (for trade or work): the ignorant man thinks, because of their modesty, that they are free from want. Thou shalt know them by their (unfailing) mark: they beg not importunately from all and sundry, and whatever of good ye give, be assured Allah knoweth it well.

وَقَوْله " لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيل الله " يَعْنِي الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ قَدْ اِنْقَطَعُوا إِلَى الله وَإِلَى رَسُوله وَسَكَنُوا الْمَدِينَة وَلَيْسَ لَهُمْ سَبَب يَرُدُّونَ بِهِ عَلَى أَنْفُسهمْ مَا يُغْنِيهِمْ" وَلَا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الْأَرْض " يَعْنِي سَفَرًا لِلتَّسَبُّبِ فِي طَلَب الْمَعَاش وَالضَّرْب فِي الْأَرْض هُوَ السَّفَر قَالَ الله تَعَالَى " وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْض فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاح أَنْ تَقْصُرُوا مِنْ الصَّلَاة " وَقَالَ تَعَالَى " عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْض يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْل الله وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيل الله " الْآيَة .

(اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ وَتَكُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْمًا صَالِحِينَ) (يوسف آية 9)

إِمَّا بِأَنْ تَقْتُلُوهُ أَوْ تُلْقُوهُ فِي أَرْض مِنْ الْأَرَاضِي (ابن كثير).

(يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ الله لَكُمْ وَلَا تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ) (المائدة 21).  ثُمَّ قَالَ تَعَالَى مُخْبِرًا عَنْ تَحْرِيض مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام لِبَنِي إِسْرَائِيل عَلَى الْجِهَاد وَالدُّخُول إِلَى بَيْت الْمَقْدِس (ابن كثير).

يقول الطبري: وعنى بقوله: " المقدسة " المطهرة المباركة، عن مجاهد: " الأرض المقدسة "، قال: المباركة.

قال أبو جعفر: وأولى الأقوال في ذلك بالصواب أن يقال: هي الأرض المقدّسة، كما قال نبي الله موسى صلى الله عليه، لأن القول في ذلك بأنها أرض دون أرض، لا تُدرك حقيقةُ صحته إلا بالخبر، ولا خبر بذلك يجوز قطع الشهادة به. غير أنها لن تخرج من أن تكون من الأرض التي ما بين الفرات وعريش مصر، لإجماع جميع أهل التأويل والسِّير والعلماء بالأخبار على ذلك.

ويعني بقوله:  "الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ " التي أثبت في اللوح المحفوظ أنها لكم مساكن ومنازل دون الجبابرة التي فيها.

[21] "O my people! enter the holy Ardh (Land) which Allah hath assigned unto you, and turn not back Ignominiously, for then will ye be overthrown, to your own ruin."

(قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا ۖ إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۖ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ) (الأعراف 128).

إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّهِ يعني : أرض مصر (تفسير البغوي، تفسير القرطبي)، أرضَ فرعون وقومِه (الطبري).

المعنى السابع: الأرضون السّبع أو الجزء السفلي من الكون والذي كان رتقاً في بداية خلق الكون (بحثي : خلق الكون ، الأرضون السّبع):

هنا الترجمة خطأ ولا بدّ من تصويبها إنصافا لكلام اللّه.  Earth ترجمة غير صحيحة ويجب العمل على تغييرها.

(هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (البقرة 29).

وإليك النّص التالي من بحث الأرضين السّبع : (الأرض هنا تعني الأرضين السّبع مجموعة ورتقاً، وهي تمثّل الجزء السفلي من الكون في بداية خلقه.  ويؤكده الزّمخشري: "فإن قلت: هل لقول من زعم أنّ المعنى خلق لكم الأرض وما فيها وجه صحّة؟ قلت: أنّ أراد بالأرض الجهات السّفليّة دون الغبراء (الكرة الأرضيّة) كما تذكر السّماء وتراد الجهات العلويّة جاز ذلك، فإنّ الغبراء وما فيها واقعة في الجهات السّفليّة (الزمخشري م 1، ص 270.)".  وهو عين ما قاله كثيرٌ من أئمّة التّفسير:(النيسابوري، نظام الدين الحسن بن محمد القمّي (ت 728 هج)، تفسير غرائب القرآن ورغائب الفرقان، تحقيق زكريا عميرات، دار الكتب العلميّة (بيروت 1416 هـ- 1996 م).  ج 1، ص 210. ؛ العمادي، أبي السعود محمد بن محمد، تفسير أبي السعود إرشاد العقل السليم إلى مزايا القرآن الكريم. ج 1 ، ص 78.؛ البيضاوي، ناصر الدين الشيرازي، أنوار التنـزيل وأسرار التأويل. ج 1، ص 273.) (الأرضون السّبع)

جهة السّفل في مقابل السّماء بمعنى العلوّ؛ وذلك على اعتبار أنّ (جميعاً) حال من (مَا)؛ إسم موصول بمعنى الذي.  ودلالة ذلك هي أنّ الدقائق الأولية للمادة وبعض أنوية الذرات الخفيفة والإشعاع كانت رتقاً ؛ لها نفس درجة الحرارة، وكان الكون معتما وغير منفذٍ للإشعاع.

[29] It is He Who hath created for you all things that were coupled on Ardh (interior part of universe, or coupled seven Ardhean); then He turned to the heaven and made them into seven firmaments. And of all things He hath perfect knowledge.

TRANSLATION IS NOT CORRECT : Earth: is wrong

الجزء السّفلي من أي بناء يسمى أرض

المعنى الثامن: الأرضون السّبع

هنا الترجمة خطأ ولا بدّ من تصويبها إنصافا لكلام اللّه.  Earth ترجمة غير صحيحة ويجب العمل على تغييرها.

)الله الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ الله عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ الله قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا) (الطلاق 12)

قرأ الجمهور (مثلهنّ) بالنّصب عطفاً على (سبع سموات) أو على تقدير فعَل: أي وخلق من الأرض مثلهنّ (إيجاز حذف: أي وخلق سبعاً من الأرض) (الشوكاني، محمد بن علي بن محمّد (ت 1250 هـ)، فتح القدير الجامع بين فنّي الرّواية والدّراية من علم التّفسير، عالم الكتب (بلا تاريخ) ، 5 أجزاء. ج 5، ص 247.).

[12] Allah is He Who created seven Firmaments and of the Ardh a similar number. Through the midst of them (all) descends His Command: that ye may know that Allah has power over all things, and that Allah comprehends all things in (His) Knowledge.

TRANSLATION IS NOT CORRECT : Earth: is wrong

ومن هذا القبيل الآيات التي تتحدّث عن خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ.  فالمراد هنا هو السموات السّبع والأرضين السّبع.  وفيا يلي هذه الآيات الكريمات:

(إِنَّ رَبَّكُمُ الله الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ الله رَبُّ الْعَالَمِينَ) (الأعراف س7، 54).

[54] Your Guardian-Lord is Allah, Who created the Samawat (seven firmaments) and the Ardh (seven Ardhean) in six Days, then He established Himself on the Throne (of authority): He draweth the night as a veil o'er the day, each seeking the other in rapid succession: He created the sun, the moon, and the stars, (all) governed by laws under His Command. Is it not His to create and to govern? Blessed be Allah, the Cherisher and Sustainer of the Worlds!

TRANSLATION IS NOT CORRECT : Earth: is wrong

 (إِنَّ رَبَّكُمُ الله الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مَا مِنْ شَفِيعٍ إِلَّا مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِكُمُ الله رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ) (يونس س10 ، 3).

[3] Verily your Lord is Allah, Who created the Samawat (seven firmaments) and the Ardh (seven Ardhean) in six Days, then He established Himself on the Throne (of authority), regulating and governing all things. No intercessor (can plead with Him) except after His leave (hath been obtained). This is Allah your Lord; Him therefore serve ye: will yet not receive admonition?

TRANSLATION IS NOT CORRECT : Earth: is wrong

 (وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَلَئِنْ قُلْتَ إِنَّكُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ) (هود س11 ، 7).

[7] He it is Who created the Samawat (seven firmaments) and the Ardh (seven Ardhean) in six Days - and His Throne was over the Waters - that He might try you, which of you is best in conduct. But if thou wert to say to them, "Ye shall indeed be raised up after death," the Unbelievers would be sure to say, "This is nothing but obvious sorcery!"

TRANSLATION IS NOT CORRECT : Earth: is wrong

 (الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا) (الفرقان س25 ، 59).

[59] He Who created Samawat (seven firmaments) and the Ardh (seven Ardhean) and all that (was) between, in six days, and is firmly established on the Throne (of authority): Allah, Most Gracious: ask thou, then, about Him of any acquainted (with such things).

TRANSLATION IS NOT CORRECT : Earth: is wrong

وَقَوْله تَعَالَى : " الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَات وَالْأَرْض " الْآيَة أَيْ هُوَ الْحَيّ الَّذِي لَا يَمُوت وَهُوَ خَالِق كُلّ شَيْء وَرَبّه وَمَلِيكه الَّذِي خَلَقَ بِقُدْرَتِهِ وَسُلْطَانه السَّمَوَات السَّبْع فِي اِرْتِفَاعهَا وَاتِّسَاعهَا وَالْأَرْضِينَ السَّبْع فِي سُفُولهَا وَكَثَافَتهَا " فِي سِتَّة أَيَّام (ابن كثير)

 (الله الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ) (السجدة س32 ، 4).

[4] It is Allah Who has created Samawat (seven firmaments) and the Ardh (seven Ardhean) and all that (was) between them, in six Days, and is firmly established on the Throne (of authority); ye have none, besides Him, to protect or intercede (for you): will ye not then receive admonition?

TRANSLATION IS NOT CORRECT : Earth: is wrong

 (وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِنْ لُغُوبٍ) (ق س 50 ، 38)

[38] We created the Samawat (seven firmaments) and the Ardh (seven Ardhean) and all that (was) between them in Six Days, nor did any sense of weariness touch Us.

TRANSLATION IS NOT CORRECT : Earth: is wrong

(وما بينهما): آنذاك من الإشعاع، ونوى الذرات الخفيفة، والدّقائق الأوليّة للمادّة (كواركات، إلكترونات، وبروتونات، ونيوترونات)، والثقوب السوداء.

وَقَالَ قَتَادَة قَالَتْ الْيَهُود - عَلَيْهِمْ لَعَائِن الله - خَلَقَ الله السَّمَاوَات وَالْأَرْض فِي سِتَّة أَيَّام ثُمَّ اِسْتَرَاحَ فِي الْيَوْم السَّابِع وَهُوَ يَوْم السَّبْت وَهُمْ يُسَمُّونَهُ يَوْم الرَّاحَة فَأَنْزَلَ الله تَعَالَى تَكْذِيبهمْ فِيمَا قَالُوهُ وَتَأَوَّلُوهُ " وَمَا مَسَّنَا مِنْ لُغُوب " أَيْ مِنْ إِعْيَاء وَلَا تَعَب وَلَا نَصَب كَمَا قَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى فِي الْآيَة الْأُخْرَى " أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ الله الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَات وَالْأَرْض وَلَمْ يَعْيَ بِخَلْقِهِنَّ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُحْيِيَ الْمَوْتَى بَلَى إِنَّهُ عَلَى كُلّ شَيْء قَدِير " وَكَمَا قَالَ عَزَّ وَجَلَّ " لَخَلْق السَّمَاوَات وَالْأَرْض أَكْبَرُ مِنْ خَلْق النَّاس " وَقَالَ تَعَالَى " أَأَنْتُمْ أَشَدّ خَلْقًا أَمْ السَّمَاء بَنَاهَا " .

فريةُ اليهودِ وكذبُهم على الله بقولهم : "اِسْتَرَاحَ فِي الْيَوْم السَّابِع وَهُوَ يَوْم السَّبْت" مرفوضة فيزيائياً وكونيّاً ، حيث أنّ مجموعتنا الشمسية بدأ تخلقها بعد هذه الحقبة الكونية بحوالي 8.7 مليار سنة. (هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَالله بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) (الحديد س 57، 4)

[4] He it is Who created the Samawat (seven firmaments) and the Ardh (seven Ardhean) in six Days, and is moreover firmly established on the Throne (of authority), He knows what enters within the Ardh (all meanings) and what comes forth out of it, what comes down from the Sama (all meanings) and what mounts up to it. And He is with you wheresoever ye may be. And Allah sees well all that ye do.

TRANSLATION IS NOT CORRECT : Earth: is wrong (قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ) (فصلت 9)

بمعنى الأرضون السّبع ، أو الجزء السفلي من الكون (عمري : بحثا خلق الكون و الأرضون السّبع)

[9] Say: "Is it that ye deny Him Who created the Ardh (coupled seven Ardhean, lower part of universe) in two Days? and do ye join equals with Him? He is the Lord of (all) the Worlds."

TRANSLATION IS NOT CORRECT : Earth: is wrong

بدأ خلق الكون قبل حوالي 13.8 مليار سنة.  خلقت السماوات السبع والأرضون السبع في الأيام الستة الأولى: ولربّما أنّ طول اليوم الواحد من أيّام الخلق هذه هو ألف سنة ممّا نعدُّ: (وإنّ يوماً عند ربّك كألف سنةٍ ممّا تعُدُّون) [الحج 47]، أو أنّ اليوم فترة زمنية.

يرى علماء الكون صحّة أنموذج الكون التضخّمي (Inflationary Universe)؛ فقد خلق الله الكونَ واسعا ومتوسّعا.  وهذا يتّفق مع الآية الكريمة: (وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْيدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ) [الذّاريات 47].

مباشرة بعيد الانفجار العظيم وأثناء حقبة التضخّم كانت كثافة الطاقة المظلمة كبيرة في الكون؛ وبالتالي كان الكون يتوسّع بتسارع كبير (الشكل).

يقول علماء التّفسير أنّ الله عزّ وجلّ قد خلق السّماء واسعة (43-48).  كما ويقولون أنّ السّماء آخذةٌ بالتّوسّع (49-60). 

(ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ * فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ) (فصّلت: 12-11). الْأَرْض بمعنى الأرضون السّبع ، أو الجزء السفلي من الكون .

مباشرة بعيد الانفجار العظيم وأثناء حقبة التضخّم (inflation) كانت كثافة الطاقة المظلمة كبيرة في الكون؛ وبالتالي كان الكون يتوسّع بتسارع كبير

يشيرُ قوله تعالى (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ) [فصّلت 11] إلى عتوميّة (Opaque) وارتفاع درجة حرارة الكون خلال أيّام خلقه المبكّرة.  ويدلُّ على التضخّم (inflation) والتّوسّع (expansion) قوله تعالى: (وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْيدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ) [الذّاريات 47]، وقوله تعالى: (فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ).  وممّا يؤكّدُ كلاًّ من التّوسّع والتّبرّد المصاحبين لخلق الكون قوله تعالى: (ءَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاءُ ۚ بَنَاهَا * رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا * وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا) [النّازعات 27- 29].  إنّ التّفسير الفلكي لظلمة اللّيل (وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا) هو التّوسّع الّذي ينتج عنه تبرُّد الكون ومجانبته لحالة الاتزان الحراري الثيرموديناميكي (60).  كما ويشير قوله تعالى: (وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا) إلى العصور الكونية المظلمة - قبل ولادة النجوم الأولى - (cosmic dark ages; before the first stars were born) .

في مادّة مبدأ الخلق والوجود حدث الانفجار العظيم، ليبدأ خلقُ الكون واسعاً ومتوسّعاً (42، 60، 66).  علا وسما بعضُ الإشعاع والجسيمات الأوّليّة للمادّة (Radiation and elementary particles)، وسُمّي هذا العلوُّ من مزيج الإشعاع والجسيمات الأوّليّة سماء، وهو ما تسمّيّه كتبُ التّفسير دخاناً (4، 67).

في اللحظات الأولى بعد الانفجار الكبير، كان الكون شديد الحرارة وكثيفاً.  لقد كانت درجة حرارة الإشعاع T مرتفعة جدّاً.  وبفعل الاندفاع الناجم عن الانفجار يتوسّع الكون، فتنخفض درجة الحرارة.  فأصبحت الظروف ملائمة لتخلّق اللبنات الأساسية للمادة - الكواركات والإلكترونات.  وهناك وبعد زمن وجيز (جزء من المليون من الثانية)، تجمّعت الكواركات لإنتاج البروتونات والنيوترونات.  وفي غضون دقائق التحمت البروتونات والنيوترونات جنبا إلى جنب مشكلة بعض أنوية الذّرات الخفيفة ( 3H، 3He ، 4He).

وتكُونُ المادّة والإشعاع مقرونين (Matter and radiation are coupled)؛ لهما نفس درجة الحرارة: يرتبط الإشعاع (الفوتونات) بالإلكترونات من خلال ما يعرف بـ  Compton scattering ، وترتبط الإلكترونات السالبة مع البروتونات والأنوية الموجبة للذرات الخفيفة من خلال القوى الكهرومغناطيسية.

وينشأ عن التّوسّع والتّبرُّد خلق البناء السّماوي الكُرويّ الطّبقيّ بسبب تجمّع المادّة وهي في حالة البلازما في مستويات مختلفة للطاقة، هذا إن كانت مادّةُ بناء السماء هي مادّة نيوكليونيّة (Nucleonic).  وعلى الأرجح واستناداً لنظام الزوجية في الخلق، فقد يكون بناء السماوات السبع الطباق من مادة مظلمة حارة ؛ وذلك في مقابل الأرضين السبع والتي هي مادة مظلمة باردة تحظن جاذبيا نجوم الكون ومجراته.  وإنّ بناء السماء متماسك ليس فيه فطور ويتوسع بقوة الله، فيولّد طاقة الفراغ (الطاقة المظلمة) التي تتغلب على قوة الجاذبية، فيتوسع الكون بتسارع.

افترض علماءُ الكون أنّ جزءاً من المادة الكونيّة المظلمة حارٌّ ، وأنّ الجزء الآخر باردٌ وهو بذرة لتشكل المجرّات.  ثمّ استبدلت هذه الفرضية بالطاقة المظلمة والمادة المظلمة ([12]).  ويقول سبحانه: (وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْيدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ * وَالأرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ * وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) (الذّاريات: 49-47 ).

مجموع رقمي هاتين الآيتين هو:

47+48 = 95

وهذا الرقم (95) يساوي عدديّاً القيمة الحاليّة لمجموع نسبتي الطاقة المظلمة والمادّة المظلمة :

حاليّاً تشكل الطاقة المظلمة ما يقرب من70%  من مكونات الكون، ويبدو أنها ترتبط مع الفراغ الكوني: (وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْيدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ) ، (أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا). يتم توزيعها بالتساوي في جميع أنحاء الكون، وليس فقط في فضاء المكان ولكن أيضا في الزمان.  وبعبارة أخرى؛ لا يضعف تأثيرها مع توسع الكون: (وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ * أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ) (الرحمن 8-7).

التوزيع المنتظم للطاقة المظلمة يعني أنّ لها تأثير على نطاق الكون ككل. وتأثيرها يبدو كقوة طاردة، أو قوّة تنافر تعمل على تسريع توسع الكون. ويمكن قياس معدل التوسع والتسارع الكوني من خلال الأرصاد واستنادا إلى قانون هابل. هذه القياسات، جنبا إلى جنب مع بيانات علمية أخرى، أكدت وجود الطاقة المظلمة وحدّدت مقدارها.  حاليّا نِسَبُ باقي مكونات الكون هي:  25.4 بالمائة مادة مظلمة (الأرضين السبع)، 4.75 بالمائة إشعاع وذرات (مادة عاديّة) تشكلت منها النجوم والكواكب والعناصر والماء والإنسان والنبات والحيوان.

ومع استمرار الكون في التوسع والتبريد، بدأت الأمور الهامّة تحدث ببطء كبير.  لقد استغرق الأمر حوالي 380 ألف سنة - 700 ألف سنة حتى تنخفض درجة الحرارة إلى أقلّ من 3000 كلفن ويبدأ التّمايز (Decoupling) بين الإشعاع والمادّة (68، 69).  وعندها احتجزت الإلكترونات في مدارات حول النواة، ممّا شكّل الذرات الأولى: الهيدروجين والهليوم ، والتي لا تزال حتى الآن العناصر الأكثر وفرة في الكون.

وعندها أصبح الكون منفذا للإشعاع.  منذ تلك الحقبة وإلى الآن، لا يزال إشعاع الخلفيّة الكوني الميكرويّ (Cosmic Microwave Background Radiation) يغمر الكون.  ويُرصدُ حاليّاً في جميع المناحي والاتّجاهات عند درجة الحرارة 3 كلفن (2.72548±0.00057 K) ([13]) ( شكل) .

في وقت لاحق، وبعد الانفجار العظيم بحوالي (1.6  مليون سنة - 400  مليون سنة)، استطاعت قوّة الجاذبيّة أن تشكل النجوم والمجرات من سحب الغاز.  وأمّا الذّرات الأثقل مثل الكربون والأكسجين والسيليكون والحديد، فهي ومنذ ذلك الحين يتم إنتاجها في قلوب النجوم ذات الكتل الكبيرة، وهي تقذف في جميع أنحاء الكون من خلال الانفجارات النجمية السوبرنوفا.

يُقدّرُ عمر الكون بحوالي 13.8 مليار سنة ، بينما بدأ تخلّق المجموعة الشمسيّة فقط قبل حوالي 5 مليار سنة، فقد مضى من عمر الشّمس حوالي 5 مليار سنة، كقوله تعالى: (وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا) [الشمس 1].  بينما مضى على تكوّن القشرة الصلبة للأرض حوالي 4.5 مليار سنة ، ومضى أقلّ من ذلك على تكوّن المحيطات الأوّليّة (وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا * أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا).

قبل حوالي خمس مليارات سنة حدث انفجار سوبرنوفا داخل مجرّتنا، وأرسل هذا الإنفجار غيمة من المادّة داخل المجرّة.  ومن ثمّ اتّحدت معظم العناصر الخفيفة (hydrogen and helium) فكوّنت الشّمس، وأما العناصر الثّقيلة فشكّلت قرصاً مسطّحاً دار حول الشّمس.  ومع مرور فترة زمنيّة تربو على 100 مليون سنة ونتيجة لما يعرف بالتّجمّعات الاصطداميّة (collisional accumulation) يكون القرص قد بدأ عمليّة تفتّق وشكّل عدداً هائلاً من الكتل الصّغيرة (clumping).

إن مادّة القرص تتجمّع في ملايين الأجسام المسماة بالكويكبات الهاربة (Runaway planetesimals).  ومن ثم تبدأ هذه في تشكيل عدد قليل نسبيّا من أجنّة الكواكب (protoplanets) ([14])، إلى أن انتهى الحال بتشكّل كواكب المجموعة الشّمسيّة (solar system) (Dormand and Woolfson 1989 P: 89-96; Silk 2001, P 106). 

الأرضون السّبع

الفرع الأوّل: تُبيّن بعضُ الآيات أنّ الأرضين كانت رتقاً ثم فتقت، وستعود يومَ القيامة إلى حالة الرتق

إضافة إلى الآيات السابقة التي تذكر خلق السماوات والأرض في ستة أيّام، تُبيّن الآياتُ التالية أنّ الأرضين كانت رتقاً ثم فتقت، وستعود يومَ القيامة إلى حالة الرتق:

 (هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ) [البقرة 29].

(مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا) في البداية كان الإشعاع والدّقائق الأوليّة للمادّة (إلكترونات، وبروتونات، ونيوترونات) في حالة الجمع والرّتق (coupled).  كما في الآية: (أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا) [الأنبياء 30].

حالة فتق الأرضين يوضحها الشكل التالي؛ فهو مؤشّر على أن ّالمادّة الكونيّة المظلمة تتوزّع فتقاً وعلى مساحات كونيّة شاسعة كي تحقّق الاجتماع الجاذبي للعناقيد المجرّيّة الضّخمة .

figure13

Figure. Void and wall galaxies in the SDSS. Shown is a projection of a 10 h-1 Mpc slab with wall galaxies plotted as black crosses and void galaxies plotted as red crosses. Blue circles indicate the intersection of the maximal sphere of each void with the midplane of the slab (from Pan et al. 2011).

This algorithm does not assume that voids are entirely devoid of galaxies and identifies void galaxies as those with three or less neighboring galaxies within a sphere defined by the mean and standard deviation of the distance to the third nearest neighbor for all galaxies.

 (http://ned.ipac.caltech.edu/level5/March12/Coil/Coil9.html)

فيما يلي عناوين لأربعة أبحاث تفيد أن الفراغات الكونية نتجت عن انفجار كوني :

1)         On the explosive origin hypothesis for present-day cosmic voids and peculiar velocities ([15])

حول فرضية الأصل المتفجر للفراغات الكونية الحالية والسرعات الغريبة

2)         La Bubbles and Cosmic Voids: Common Explosive Origin ([16])  (of the cosmic voids)

الفقاعات والفراغات الكونية: الأصل المتفجر المشترك (للفراغات الكونية)

3)         Dark Matter is Missing From Cosmic Voids

المادة المظلمة مفقودة من الفراغات الكونية

4)         A Test for the Explosional Origin of Cosmic Voids ([17])

اختبار للمنشأ الانفجاري للفراغات الكونية

يومَ القيامة تعودُ الأرضون السبع إلى حالة القبض والرتق، والسماوات السبع إلى حالة الطيّ: (وَمَا قَدَرُوا الله حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ) [الزمر 67].

لقد خلق اللّهُ سبع سماوات طباقاً.  يُقدر قطر السماء الدنيا (أصغرهنّ) بحوالي 250 ضعف قطر الجزء المرئي من الكون ( حوالي 7 تريليون سنة ضوئية).  ومثلها الأرض (المادة المظلمة الباردة) دائمة الفرش والمهاد إلى يوم المعاد : (وَالأرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ)  48] الذاريات[.  كل هذا مقبوضٌ يوم القيامة ومجموع بيدي الجبار سبحانه : (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ) [الزمر 67].

يُصرِّح بعضُهم بأنّ الآية: (وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) تُفْهمُ على المجاز وليس على الحقيقة!  وهذا القول بلا شكّ انتقاص من كمال القدرة الإلهية! وبدون الاستعانة بعلم الكون، أو الرجوع للحديث الشريف (الذي يقصيه هؤلاء) لا تفهم الآية بالشكل السليم!  وأقول: لا سبيل للقول بفرية المجاز في قوله تعالى: (وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ).  أقول: (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِأقول: سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا ينتقصون من قدرته.

الفرع الثاني: الأرضون سبع:

(الله الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ) [الطلاق 12].

وأورد القرطبي في تفسيره الجامع: أي وخلق من الأرض مثلهنّ (إيجاز حذف: أي وخلق سبعاً من الأرض)  ([18]).  قول الجمهور : إنّها سبع أرضين طباقا بعضها فوق بعض، بين كل أرض وأرض مسافة كما بين السّماء والسّماء ([19]).

وهناك عدّة أحاديث بيّنت أنّ عدد الأرضين سبع:

- (من أخذ شيئا من الأرض بغير حقه ، خسف به يوم القيامة إلى سبع أرضين ) ([20])

(Narrated Salim's father: The Prophet said, "Any person who takes a piece of land unjustly will sink down the seven Ardhean on the Day of Resurrection." ) (Beginning of Creation' of Sahih Bukhari: No. 3196) (http://www.searchtruth.com/book_display.php?book=54&translator=418)

- (أنه خاصمته أروى - في حق زعمت أنه انتقصه لها - إلى مروان ، فقال سعيد : أنا أنتقص من حقها شيئا ، أشهد لسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( من أخذ شبرا من الأرض ظلما ، فإنه يطوقه يوم القيامة من سبع أرضين ) . ) ([21])

(Narrated Said bin Zaid bin Amr bin Nufail: That Arwa sued him before Marwan for a right, which she claimed, he had deprived her of. On that Said said, "How should I deprive her of her right? I testify that I heard Allah's Apostle saying, 'If anyone takes a span of land unjustly, his neck will be encircled with it down seven Ardhean on the Day of Resurrection." ) (Beginning of Creation' of Sahih Bukhari: No. 3198) (http://www.searchtruth.com/book_display.php?book=54&translator=420).

- (أنه كانت بينه وبين أناس خصومة، فذكر لعائشة رضي الله عنها ، فقالت : يا أبا سلمة، اجتنب الأرض، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( من ظلم قيد شبر من الأرض طوقه من سبع أرضين) ([22])

(Narrated Abu Salama: That there was a dispute between him and some people (about a piece of land). When he told 'Aisha about it, she said, "O Abu Salama! Avoid taking the land unjustly, for the Prophet said, 'Whoever usurps even one span of the land of somebody, his neck will be encircled with it down the seven Ardhean." ) (Oppressions' of Sahih Bukhari: No. 2453):

(http://www.searchtruth.com/book_display.php?book=43&translator=1&start=10&number=633)

- (عن أبي سلمة ابن عبد الرحمن ، وكانت بينه وبين أناس خصومة في أرض ، فدخل على عائشة فذكر لها ذلك ، فقالت : يا أبا سلمة ، اجتنب الأرض ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من ظلم قيد شبر طوقه من سبع أرضين ) . ) ([23])

(Narrated Muhammad bin Ibrahim bin Al-Harith: from Abu Salama bin 'Abdur-Rahman who had a dispute with some people on a piece of land, and so he went to 'Aisha and told her about it. She said, "O Abu Salama, avoid the land, for Allah's Apostle said, 'Any person who takes even a span of land unjustly, his neck shall be encircled with it down seven Ardhean.' " ) ('Beginning of Creation' of Sahih Bukhari:No. 3195) (http://www.searchtruth.com/book_display.php?book=54&translator=417)

- (من ظلم من الأرض شيئا طوقه من سبع أرضين ) ([24])

(Narrated Said bin Zaid: Allah's Apostle said, "Whoever usurps the land of somebody unjustly, his neck will be encircled with it down the seven Ardhean (on the Day of Resurrection). " ) (Oppressions' of Sahih Bukhari.: No. 2452) .

(http://www.searchtruth.com/book_display.php?book=43&translator=1&start=10&number=632)

- (من أخذ من الأرض شيئا بغير حقه ، خسف به يوم القيامة إلى سبع أرضين ) ([25])

(Narrated Salim's father (i.e. 'Abdullah): The Prophet said, "Whoever takes a piece of the land of others unjustly, he will sink down the seven Ardhean on the Day of Resurrection." ) (Sahih Bukhari : Oppressions; no. 2454): (http://www.searchtruth.com/book_display.php?book=43&translator=1&start=10&number=634)

- (أنَّ أَرْوَى بنْتَ أُوَيْسٍ، ادَّعَتْ علَى سَعِيدِ بنِ زَيْدٍ أنَّهُ أَخَذَ شيئًا مِن أَرْضِهَا، فَخَاصَمَتْهُ إلى مَرْوَانَ بنِ الحَكَمِ، فَقالَ سَعِيدٌ: أَنَا كُنْتُ آخُذُ مِن أَرْضِهَا شيئًا بَعْدَ الذي سَمِعْتُ مِن رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، قالَ: وَما سَمِعْتَ مِن رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ؟ قالَ: سَمِعْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: مَن أَخَذَ شِبْرًا مِنَ الأرْضِ ظُلْمًا، طُوِّقَهُ إلى سَبْعِ أَرَضِينَ، فَقالَ له مَرْوَانُ: لا أَسْأَلُكَ بَيِّنَةً بَعْدَ هذا. فَقالَ: اللَّهُمَّ، إنْ كَانَتْ كَاذِبَةً فَعَمِّ بَصَرَهَا، وَاقْتُلْهَا في أَرْضِهَا. قالَ: فَما مَاتَتْ حتَّى ذَهَبَ بَصَرُهَا، ثُمَّ بيْنَا هي تَمْشِي في أَرْضِهَا، إذْ وَقَعَتْ في حُفْرَةٍ فَمَاتَتْ. ) ([26]).

- (أن أروى خاصمته في بعض داره . فقال : دعوها وإياها . فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( من أخذ شبرا من الأرض بغير حقه ، طوقه في سبع أرضين يوم القيامة ) . اللهم ! إن كانت كاذبة، فأعم بصرها. واجعل قبرها في دارها. قال : فرأيتها عمياء تلتمس الجدر. تقول: أصابتني دعوة سعيد بن زيد . فبينما هي تمشي في الدار مرت على بئر في الدار، فوقعت فيها . فكانت قبرها . ) ([27]).

- (أن أبا سلمة حدثه ، وكان بينه وبين قومه خصومة في أرض ، وأنه دخل على عائشة فذكر لها ذلك . فقالت : يا أبا سلمة ! اجتنب الأرض . فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من ظلم قيد شبر من الأرض طوقه من سبع أرضين ) . ) ([28]).

- (من أخذ شبرا من الأرض ظلما ، فإنه يطوقه يوم القيامة من سبع أرضين ) ([29]).

- (من اقتطع شبرا من الأرض ظلما ، طوقه الله إياه يوم القيامة من سبع أرضين ) ([30]).

- (لا يأخذ أحد شبرا من الأرض بغير حقه ، إلا طوقه الله إلى سبع أرضين يوم القيامة ) ([31]).

• الشّيخان(‏مَنْ ظَلَمَ قِيدَ شِبْرٍ مِنْ الْأَرْضِ طُوِّقَهُ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ) ([32]). 

• (مَنْ أَخَذَ شَيْئًا مِنْ الْأَرْضِ بِغَيْرِ حَقِّهِ خُسِفَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِلَى سَبْعِ أَرَضِينَ) ([33]).

•مسند أحمد (‏مَنْ أَخَذَ شَيْئًا مِنْ الْأَرْضِ ظُلْمًا خُسِفَ بِهِ إِلَى سَبْعِ أَرَضِينَ) ([34]).

• الصّحيحين (‏ ‏مَنْ ظَلَمَ مِنْ الْأَرْضِ شَيْئًا ‏طُوِّقَهُ ‏مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ) ([35]).

•وعَنْه (‏مَنْ أَخَذَ شِبْرًا مِنْ الْأَرْضِ ظُلْمًا فَإِنَّهُ يُطَوَّقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ) ([36]).

•و‏عَنْه ( ‏مَنْ ظَلَمَ مِنْ الْأَرْضِ شِبْرًا فَإِنَّهُ يُطَوَّقُهُ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ) ([37]).

•و‏عَنْه (وَمَنْ سَرَقَ مِنْ الْأَرْضِ شِبْرًا ‏ ‏طُوِّقَهُ‏ ‏يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ) ([38]).

( ‏أَعْظَمُ ‏ ‏الْغُلُولِ ‏ ‏عِنْدَ الله يَوْمَ الْقِيَامَةِ ذِرَاعٌ مِنْ أَرْضٍ يَكُونُ بَيْنَ الرَّجُلَيْنِ‏ ‏أَوْ بَيْنَ الشَّرِيكَيْنِ ‏ ‏لِلدَّارِ فَيَقْتَسِمَانِ فَيَسْرِقُ أَحَدُهُمَا مِنْ صَاحِبِهِ ذِرَاعًا مِنْ أَرْضٍ فَيُطَوَّقُهُ مِنْ سَبْعِ أَرَضِينَ ) ([39]).

وقبل أن ينبري الباحث لدراسة الآيات الكونيّة، لا بدّ له من التمييز بين معاني الأرض.

المطلب الثاني: حالة الأرضين بين القبض والبسط (أو الرتق والفتق)

بدأت الأرضون السّبع قبضاً، ثمّ فتقها الخالق سبحانه وتعالى سبعاً، هذا وستعود يوم القيامة إلى حالة القبض.  وهناك أحاديث يردُ فيها ذكر الأرضين بصيغة الجمع.  وهذه تبيّنُ تغيّر حالة الأرضين إلى القبض يوم القيامة وعندما يَكونُ النَّاسُ علَى الصِّرَاطِ :

(سَأَلْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ عن قَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ: {يَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَيْرَ الْأَرْضِ وَالسَّمَوَاتُ} [إبراهيم: 48]، فأيْنَ يَكونُ النَّاسُ يَومَئذٍ يا رَسُولَ اللهِ؟ فَقالَ: علَى الصِّرَاطِ.) (الراوي : عائشة أم المؤمنين ، المحدث : مسلم ، المصدر : صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم : 2791 ، أحاديث مشابهة ، خلاصة حكم المحدث : ]صحيح[ )

(قالَ ابنُ عبَّاسٍ أتَدري ما سَعةُ جهنَّمَ ؟ قلتُ : لا ، قالَ : أجَل واللَّهِ ما تدري أنَّ بينَ شَحمةِ أُذنِ أحدِهِم وبينَ عاتقِهِ مَسيرةَ سبعينَ خَريفًا تَجري فيها أوْديةُ القَيحِ والدَّمِ قلتُ أنهارًا قالَ لا بلْ أوْديةً ثمَّ قالَ أتدرونَ ما سَعةُ جهنَّمَ قلتُ لا قالَ أجَل واللَّهِ ما تَدري حدَّثتني عائشةُ أنَّها سألَت رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وعلَى آلِه وسلَّمَ عن قولِهِ وَالْأرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ فأينَ النَّاسُ يومئذٍ يا رسولَ اللَّهِ قالَ هم علَى جِسرِ جهنَّمَ) ([40])

عن عبيدالله بن مقْسم أنّه نظر إلى عبدالله بن عمر كيف يحْكِي رسولَ الله – صلّى الله عليه وسلم – قال: (يأخذُ الله عزّ وجلّ سمواته وأرضيه بيديْه فيقولُ: أنا الله – ويقبضُ أصابعهُ ويبسُطها- أنا الملكُ) حتى نظرتُ إلى المنبر يتحرّكُ من أسفل شيءٍ منه حتى إنّي لأقولُ: أساقطٌ هو برسول الله – صلّى الله عليه وسلم –؟ ([41]).

ورد في شرح صحيح مسلم للإمام النّووي مختصراً لكلام المازري ([42]): "المراد بقوله يقبض أصابعه ويبسطها النّبيُّ - صلّى الله عليه وسلم -، ولهذا قال أنَّ ابن مقْسم نظر إلى عبدالله بن عمر كيف يحْكِي رسولَ الله - صلّى الله عليه وسلم- ...  قال القاضي: وفي هذا الحديث ألفاظ يقبض ويأخذ، كلّه بمعنى الجمع لأنَّ السّموات مبسوطة والأرضين مدحوّة وممدودة (في الحياة الدنيا).  قال: وقبض النَّبيِّ - صلّى الله عليه وسلم- أصابعه وبسطها تمثيل لقبض هذه المخلوقات وجمعها (في الآخرة) بعد بسطها، وحكاية للمبسوط (في الدّنيا) المقبوض (في الآخرة) وهو السّموات والأرضون، لا إشارة إلى القبض والبسط الّذي هو صفة القابض والباسط سبحانه وتعالى".

جاء حبرٌ من الأحبار إلى رسول الله – صلّى الله عليه وسلم – فقال يا محمّد إنّا نجدُ أنّ الله يجعلُ السّموات على إصبعٍ والأرضين على إصبعٍ والشّجر على إصبع والماءَ والثّرى على إصبعٍ وسائر الخلق على إصبع فيقول أنا الملك فضحك النّبيُّ – صلّى الله عليه وسلم – حتى بدت نواجذهُ تصديقاً لقول الحبر ثمّ قرأ رسولُ الله – صلّى الله عليه وسلم – (وَمَا قَدَرُوا الله حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ) [الزمر 67].  وقد خُرّجَ الحديث في عددٍ من مصادر السُّنّة ([43]). 

إنّ العبارة (تصديقاً لقول الحبر) هي من كلام الرّاوي؛ ولم أجدها في الأحاديث المرفوعة. وإنّ الآية التي قرأها الرسول: (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ) كانت ردّا على قول الحبر، وتبيّن صورة مختلفة ، وأكّدت أنّ اليهود لم يقدروا اللّه حقّ قدره، وهي تنزّه اللّه عن شرك اليهود (ملحق).

روايات أو طرق هذا الحديث المرفوعة لم ترد فيها العبارة: (تصديقاً لقول الحبرومنها: (أتى النَّبيَّ رجُلٌ من أهلِ الكتابِ فقال يا أبا القاسِمِ أبلغَكَ إنَّ اللَّهَ يحمِلُ الخلائقَ علَى إصبَعٍ والسَّمواتِ علَى إصبَعٍ والأرضَ علَى إصبَعٍ والشَّجرَ علَى إصبَعٍ والثَّرى كذا علَى إصبَعٍ قالَ فضحِكَ رسولُ اللَّهِ حتَّى بدَتْ نواجذُهُ فأنزلَ اللهُ تعالى وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ والسَّمَواتُ مَطْويَّاتٌ بِيَمينِهِ) ([44]).  وهذه الرّواية لنفس الصحابي (عبدالله بن مسعود) ، وهنالك أيضاً رواية للصحابي عبدالله بن عمر لم ترد فيها العبارة: (تصديقاً لقول الحبر).

العبارة (والجبالَ والشَّجرَ على أصبعٍ) لا تتفق مع آيات دكّ الجبال وتسييرها :-

- (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا) (طه 105)

- (يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا * وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْرًا) (الطور 10-9).  وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْرًا : أَيْ تَذْهَب فَتَصِير هَبَاء مُنْبَثًّا وَتُنْسَف نَسْفًا (ابن كثير).

العبارة (وسائرَ الخلائقِ على إصبَعٍ) لا تتفق مع الحديث الصحيح الذي بيّن أنّ الناس يومئذ على جسر جهنم :-

(قالَ ابنُ عبَّاسٍ أتَدري ما سَعةُ جهنَّمَ ؟ قلتُ : لا ، قالَ : أجَل واللَّهِ ما تدري أنَّ بينَ شَحمةِ أُذنِ أحدِهِم وبينَ عاتقِهِ مَسيرةَ سبعينَ خَريفًا تَجري فيها أوْديةُ القَيحِ والدَّمِ قلتُ أنهارًا قالَ لا بلْ أوْديةً ثمَّ قالَ أتدرونَ ما سَعةُ جهنَّمَ قلتُ لا قالَ أجَل واللَّهِ ما تَدري حدَّثتني عائشةُ أنَّها سألَت رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وعلَى آلِه وسلَّمَ عن قولِهِ وَالْأرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ فأينَ النَّاسُ يومئذٍ يا رسولَ اللَّهِ قالَ هم علَى جِسرِ جهنَّمَ) ([45]) .  (قالَ ابنُ عبَّاسٍ: أتَدري ما سَعةُ جهنَّمَ ؟ قلتُ : لا : قال : أجَلْ واللَّهِ ما تدري ، حدَّثتني عائشةُ ، أنَّها سألتْ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّه عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّمَ عن قولِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ قالَت : قلتُ فأينَ النَّاسُ يومَئذٍ ؟ ، قالَ : على جسرِ جَهَنَّمَ) ([46]) .

تبيّن الآية الكريمة (وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) [الزمر 67] أنّ حال الأرضين يوم القيامة هو القبض والطّيُّ، والمراد بالأرض الأرضون السّبع ([47]).  وأنَّ حالة القبض هذه لا تعود إلا يوم القيامة.  أمّا حالهنّ في الدّنيا ففتق وبسط ([48])؛ بعد أن كانتا رتقاً عند بداية الخلق (أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا) [الأنبياء 30].

وتؤكّد الآيات والأحاديث أنَّ حالة الأرضين قبضٌ في بداية الخلق، وأمّا الآن فهنَّ بسط وفتق:

- (هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ) [البقرة 29].  في اللّحظة الّتي تلت الانفجار بدأ أيضاً خلقُ الأرض (الأرض بمعنى جهة السُّفل؛ أي الأرضين السّبع) ([49]). ويراد بجهة السّفل الاتّجاه نحو مركز الكون، ويُقصدُ بجهة العلوّ الاتّجاه نحو السّماء ([50]).  فإنّ كلمة (جَمِيعًا) في الآية قد تُعتبر حالاً من الأرض.  ويدلُّ على ذلك قوله جلّ وعلا: (أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا) [الأنبياء 30